أسباب كوابيس الأطفال وماذا أفعل ان كان اولادي يرونها باستمرار

أسباب كوابيس الأطفال
Advertisements

أسباب كوابيس الأطفال كثيرة، حيث إن الكوابيس تعتبر أمرًا مزعجًا للأطفال، ومن لطبيعي أن يحلم الأطفال بكوابيس وأحلام مزعجة بسبب أشياء حقيقية يخافون منها في الواقع، مثل الحشرات أو الحيوانات الشرسة أو أشياء تخيلية كالوحوش، أو حتى أحداث صادمة مروا بها، وهناك مرحلة من النوم تسمى بحركة العين السريعة يحدث بها أن تأتي الكوابيس للطفل بها، لذا فإن الأطفال يحتاجون إلى أن يشعروا بالطمأنينة من والديهما، وهي تؤثر بالسلب على حالتهم النفسية، وتعد الأحلام ظاهرة صحية لأنها تكون عبارة عن تعبيرات رمزية لرغبات ودوافع تتراكم في اللاشعور لدى الأطفال أو انطباعات لا إرادية وانفعالات تحدث خلال النوم تأثرًا وانعكاسًا بما حدث أثناء اليقظة من أحداث مؤلمة أو سارة.

أسباب كوابيس الأطفال

هناك الكثير من الأسباب المختلفة لكوابيس الأطفال، وهي كما يلي:

  • الضغوط النفسية الموجودة في إطار الأسرة: حيث إنه عندما يوجد اضطراب مستمر في المنزل ومشاكل ما بين الزوجين أو أزمات مادية أو غير ذلك من الضغوط فإنه تزداد فرص رؤية الطفل للكوابيس.
  • مشاهدة الأفلام العنيفة: ويتضمن ذلك أيضًا الأفلام الكرتونية التي يؤثر مضمونها على الطفل بصورة مباشرة، خاصة إن شاهدها ليلا أو قبل نومه.
  • اضطرابات القلق للطفل: في بعض المراحل يزداد إحساس الطفل بالقلق من جميع ما يحيط به، مثل رسوبه أو عدم تفوقه دراسيًا، ومن كثرة تفكيره في تلك الأمور تتم ترجمة ذلك القلق في صورة كوابيس مزعجة.
  • الغيرة ما بين الإخوة والأخوات: في حالة شعور الطفل بالغيرة من أخيه وأنه يتميز عنه، حينها تهتز ثقته بنفسه وتتأثر نفسيته بشكل كبير، مما يترتب عليه ازدياد احتمالية رؤيته للأحلام المزعجة.
  • التخويف المستمر: حيث إن الكثير من الآباء والأمهات يتعاملون مع أبنائهم بأسلوب التخويف والتهديد والضغط المستمر الذي بالضرورة ينعكس على حالتهم النفسية، ويجعلهم يشعرون دائمًا بالخوف.
  • قلق الانفصال: توجد ظاهرة عامة يمر بها الطفل وتعتبر من أسباب كوابيس الأطفال وهي عندما يبتعد قليلا عن أمه التي اعتاد أن يظل معها دومًا، وتزداد في فترات بداية نومه في غرفة مستقلة.
  • تعرض الطفل للأذى: عند تعرض الطفل للأذى أو مضايقة من أحد زملائه في المدرسة يتربى الرعب في داخله من مواجهته للأشخاص من حوله.

كوابيس الأطفال بعمر ٤ سنوات

يرى الأطفال في عمر الـ 4 سنوات هذه الكوابيس، وهي السن التي تتطور فيها مخاوفهم العادية، ونمو خيالهم وقدرتهم على وصف الأحلام السيئة التي حلموا بها، ومن الممكن أن يستمع الطفل إلى قصة مرعبة ومخيفة أو يشاهد فيلمًا أو برنامجًا تلفزيونيًا أثار مخاوفه قبل ذهابه إلى الفراش أو شعر بالضغط العصبي والقلق خلال اليوم.

وتوجد بعض الأشياء التي تشعر الطفل في عمر الـ 4سنوات بالضغط العصبي وتعد من ضمن أسباب كوابيس الأطفال مثل نومه في سرير كبير وتدريبه على استخدام الحمام والذهاب إلى الحضانة والانشغال المفرط للأبوين في العمل، وتظهر تلك المشاعر في صورة كوابيس.

كيفية علاج كوابيس الأطفال

  • الطبطبة على الطفل على ظهره واحتضانه بعد مشاهدته للأحلام المزعجة، وفي حال قرر الأبوان حمله إلى فراشهما يجب عدم تعويده على شيء يصعب رجوعه عنه.
  • توضيح الأبوين للطفل عدم وجود أي عفاريت في الفراش أو أي مكان آخر، مع ضرورة انتباههما إلى اختبائه في إحدى ألعابه أو لعبته المفضلة أو إحدى ألعاب الفرو المحشوة، مع التأكد من إضاءة النور في الليل وإخبار الأبوين الطفل أنهما بجانبه.
  • إن تحدث الطفل عن تلك الكوابيس في اليوم التالي لا بد من طلب رسم صورة لما حدث له في الحلم، لكي يتخلص من تلك المشاهد في رأسه.
  • دهن كريم مرطب على وجه الطفل وجلده، وإخباره بأن ذلك الكريم يسمى كريم الأحلام السعيدة، للتقليل من حدة قلقه.
  • ملء زجاجة بالماء والفانيليا، ورشه في الهواء، ليعمل على التخلص من الخيالات التي يراها الطفل في نومه نهائيًا.
  • ضرورة زيارة الطبيب إذا زاد الأمر على حده وصار خوفه مرضيًا ودائمًا طيلة اليوم.
  • الاشتراك مع الطفل في صنع صائد الأحلام وتعليقه على ظهر السرير، حتى يدرك أنه بذلك سيتخلص من تلك الكوابيس والأحلام السيئة.
أسباب كوابيس الأطفال

أسباب كوابيس الأطفال

 طرق تقليل كوابيس الأطفال بعمر السنتين

توجد عدة طرق يمكنك اتباعها من أجل تقليل أسباب كوابيس الأطفال في عمر السنتين، وهي كما يلي:

  • التأكد من حصول الطفل على قسط كاف من نومه، حيث إن الأطفال الذين يشاهدون كوابيس في نومهم يحتاجون إلى الكثير من النوم أكثر مما يحصلون عليه بانتظام.
  • الحفاظ على روتين وقت النوم ومحاولة الأم جعله وقتًا ممتعًا في مشاهدة أو سماع أغنية أو قراءة قصة.
  • عدم السماح للطفل بمشاهدة البرامج التليفزيونية أو الأفلام المخيفة قبل نومه بما يتراوح ما بين 30 إلى 60 دقيقة.
  • تحدث الأم مع طفلها عن الكابوس في النهار، مع محاولتها استنتاج أسباب مخاوف طفلها، خاصة إذا تكرر مضمون الكابوس أو إن تعلق بمشكلة ما متعلقة بالمدرسة أو الأصدقاء أو فقد شخص ما.
  • إشعار الطفل بالأمان من خلال الحديث الهادئ معه واحتضانه، والبقاء معه لفترة قصيرة بعد الكابوس.
  • إظهار الأم تفهمًا تجاه الخوف الذي يشعر به طفلها، مع تذكيره بأن الجميع يحلمون، وفي أحيان كثيرة تكون أحلامهم مزعجة ومخيفة ويمكن أن تكون حقيقية أيضًا.
  • تشجيع الأم طفلها على أن ينام في سريره، وتجنب اهتمامها المفرط له وتدليله.
  • ابتعاد الأم عن إبقاء الأضواء الساطعة مضاءه في غرفة نوم طفلها، مع الحرص على توفير الإضاءة الليلية إن كانت تشعره بالراحة.
  • ترك الأم باب الغرفة مفتوحًا، لتظهر لطفلها أن المنزل آمن وأنها على مقربة منه.

ما هي علامات الكوابيس عند الأطفال

توجد أسباب كوابيس الأطفال وعلامات يجب الاهتمام بها ووضعها في عين الاعتبار، وبإمكانك التعرف عليها عن طريق العلامات التالية:

  • تحدث الكوابيس عند الطفل عادة أثناء نوم حركة عينه السريعة.
  • استيقاظ الطفل فجأة في منتصف الليل.
  • قدرة الطفل على وصف تفاصيل الكابوس الذي شاهده خلال نومه.

ماذا أفعل ان كان اولادي يرون الكوابيس باستمرار

يمكنك القيام بما يلي في حالة رؤية أولادك للكوابيس باستمرار من أجل القضاء على أسباب كوابيس الأطفال

  • قومي بتشغيل ضوء السرير الخافت إن كان أطفالك يخافون من الظلام.
  • امنحيهم بطانية أو لعبة ناعمة حتى تحاضنهم وتنام معهم.
  • لا تدلليهم بإفراط لأنه على الرغم من أن أطفالك يخافون من الكوابيس ويواجهون صعوبة في نومهم إلا أنه يجب عليك التأكد من عدم الاستسلام وتدليلهم بإفراط ولا تجعليهم ينامون معك، بل ابقي في غرفتهم لبعض الوقت واحتضنيهم إلى أن يناموا.
  • قومي بالرد على مكالماتهم فورًا إن اتصلوا أثناء الليل.
  • ساعدي أطفالك على التغلب على مخاوفهم من خلال طلبك منهم تدوين مخاوفهم في ورقة ومن ثم تمزيقها وإلقائها في سلة المهملات.
  • مساعدتهم في بناء الثقة بالنفس من خلال لعبهم في النهار، وقيامك بتضمين الأنشطة التي يمكن أن تساعدهم في زيادة ثقتهم بأنفسهم، مع أن تطلبي منهم سرد قصة مخاوفهم، ومناقشتها معهم وإخبارهم بالواقع وتقديرهم ومكافأتهم إن حققوا شيئَا.

قومي بمشاركتنا تجاربك مع أسباب كوابيس الأطفال واتركي لنا تعليقًا في الأسفل، من أجل الاستفسار عن المزيد فيما يتعلق بأسباب كوابيس الأطفال.

Advertisements