دليلك للأعراض المختلفة لنزلات البرد، حمى القش، و فيروس كورونا

Advertisements

عادة ما يربط الأشخاص الذين يعانون من الصداع و الحمى الشديدة و سيلان الأنف هذه الأعراض بنزلات البرد. و مع ذلك، قد يطور العديد من المرضى نوبة من الزكام إذا كانوا عرضة للإصابة بحمى القش. بالإضافة لذلك، ظهرت العديد من حالات الإصابة بفيروس كورونا في المملكة المتحدة و جميع دول العالم تعاني من نفس الأعراض.

كانت هناك العديد من الإضطرابات الصحية التي حدثت أثناء فترة الإغلاق العالمية المصاحبة لإنتشار فيروس كورونا، و التي كانت مسؤولة عن العديد من حالات الوفاة و حتى المرض الشديد المصاحبة للإصابة بفيروس كوفيد – 19. و مع وجود أعراض متشابهة في هذه الأمراض الثلاثة، قمنا بتجميع دليل حول كيفية إكتشاف ما إذا كنت تعاني من نزلات البرد، أو حمى القش، أو إذا كنت مصاب بفيروس كورونا المستجد أو أحد متحوراته.

فيروس كورونا ” كوفيد – 19 “

عندما ظهر فيروس كورونا في أوروبا و المملكة المتحدة لأول مرة، كانت الأعراض الرئيسية الأكثر وضوحًا و إنتشارًا هي فقدان حاستي الشم و التذوق، أو فقدان أحدهما، مع الحمى الشديدة و السعال المستمر.

على مدى العامين الماضيين، زادت هذه الأعراض بشكل كبير بسبب الإختلافات الجديدة في الفيروس، أو ما بدأ يُعرف بالمتحورات الجديدة لفيروس كورونا ” كوفيد – 19 “.

كيف يؤثر فيروس كورونا على حاسة الشم و التذوق ؟

إقترح العديد من الباحثون حول العالم أن فقدان حاسة الشم أو التذوق أو كلاهما معًا قد يكون علامة مميزة على الإصابة بفيروس كورونا ” كوفيد – 19 “.

على الرغم من ذلك، فإن فقدان حاسة الشم و التذوق هو عرض شائع لبعض أمرض الجهاز التنفسي الأخرى. تشمل هذه الأمراض الإنفلونزا أو حتى نزلات البرد. لا تزال الحمى و السعال المستمر من أهم أعراض فيروس كورونا التي يجب الإنتباه إليها. لذلك، إذا وجدت نفسك غير قادر على تذوق طعامك، فهذا لا يعني أنك مصاب بفيروس كورونا. بل قد يكون السبب في ذلك هو مشكلة في الإستنشاق أو إنسداد في مجرى الأنف.

و تقول بعض الأبحاث و آراء خبراء الصحة أن السبب الرئيسي في تأثير فيروس كورونا ” كوفيد – 19 ” على حاستي الشم و التذوق، يرجع في الأساس إلى إستهداف الفيروس للأعصاب المسؤولة عن هذه الخلايا في الجسم.

ما هي الأعراض الأخرى لفيروس كورونا ” كوفيد – 19 “

بالإضافة لفقدان حاستي الشم و التذوق، هناك بعض الأعراض الأخرى لفيروس كورونا و التي تشمل ما يلي :

  • سيلان الأنف.
  • إلتهاب الحلق.
  • الصداع الشديد.
  • الإعياء العام و التعب.
  • الإسهال.
  • الغثيان.
  • القيء.

تنتشر في الوقت الحالي بعض المتحورات الجديدة من فيروس كورونا مثل BA.4  و BA.5. و هي متحورات جديدة من متحور أوميكرون سريع الإنتشار. و وفقًا لخبراء الصحة، فإن فقدان حاستي الشم أو التذوق يكون أقل وضوحًا مع متحور أوميكرون. ذلك لأن سلالة الفيروس هذه تؤثر على الرئتين أكثر من الأنف.

حمى القش

تنتشر حمى القش بشكل كبير مع إرتفاع مستويات حبوب اللقاح في الجو بشكل عام. مما يترك العديد من الأشخاص يعانون من حمى القش. و يؤكد بعض خبراء الصحة أن هناك إرتفاع في حالات الإصابة بحمى القش هذا العام، بسبب قضاء المزيد من الوقت داخل المنازل بسبب عمليات الإغلاق التي تمت في العديد من الدول لتجنب الإصابة بفيروس كورونا. و تعتبر حمى القش رد فعل تحسسي للجسم تجاه حبوب اللقاح. حيث عادة ما تلامس فمك، أنفك، عينيك، و حلقك أيضًا.

ما هي الأعراض الشائعة لحمى القش ؟

تشمل الأعراض الشائعة لحمى القش ما يلي :

غالبًا ما تتأثر العينين لأن الجسم يحاول التخلص من حبوب اللقاح. مما يؤدي إلى إفراز قنوات الدموع للسوائل لتخفيف وجود حبوب اللقاح بها. بالإضافة لذلك، يقول بعض الخبراء أن الحمى تسبب الإلتهاب في العين أيضًا.

تنتج حمى القش أيضًا أجسام الهيستامين، و الذي يمكن أن يؤدي في كثير من الأحيان إلى تهيج النهايات العصبية. نتيجة لهذه الحالة، تتمدد الأوعية الدموية أيضًا و تنتفخ في محاولة لمكافحة مسبب التهيج.

ينصح خبراء الصحة بإستخدام الفازلين حول فتحات الأنف لإحتجاز حبوب اللقاح و إرتداء النظارات الشمسية لإبعاد حبوب اللقاح عن العينين. و ذلك للحفاظ على الأعراض و تجنب تفاقمها. كما يمكنك أيضًا إستخدام أقراص مضادات الهيستامين و بخاخات الأنف للمساعدة في مقاومة الأعراض و التخلص منها.

نزلات البرد

يصاب الناس بنزلات البرد الشائعة على مدار العام، و خاصة خلال فصل الشتاء مع زيادة برودة الطقس. بعد عامين من القيود الإجتماعية بسبب جائحة كورونا، أصبحت نزلات البرد شائعة الإنتشار بين الحشود الكبيرة بشكل أكثر وضوح.

ما هي الأعراض الأكثر شيوعًا لنزلات البرد ؟

هناك أعراض أكثر شيوعًا تظهر على المصابين بنزلات البرد، و التي تشمل ما يلي :

  • السعال.
  • إلتهاب الحلق.
  • سيلان أو إنسداد الأنف.
  • العطس.
  • آلام الجسم المختلفة.
  • الحمى.
  • الصداع.
  • الإعياء و التعب الشديد.
  • فقدان الشهية.

على الرغم من أن معدل الإصابات يزداد عادة في فصل الشتاء، لكنك قد تصاب بنزلات البرد أيضًا في الأشهر الأكثر دفئًا. و عادة ما تتضمن الأعراض العطس و السعال، إلى جانب إلتهاب الحلق و الصداع و قد تفقد حاسة الشم أيضًا.

إذا كنت تعاني من نزلة البرد، يمكنك الإعتماد على بعض العلاجات الطبيعية التي تساعد على تخفيف الأعراض. تشمل هذه العلاجات الطبيعية عصير الليمون، العسل الأبيض، الحساء. تساعد هذه العلاجات على زيادة المناعة في الجسم، و بالتالي تقلل من ظهور الأعراض.

بالإضافة لذلك، يمكنك الإعتماد على مسكنات الألم للمساعدة في تخفيف الأوجاع أو تقليل إنسداد الأنف. كما يمكنك الإعتماد أيضًا على بخاخات الأنق للتخلص من الإحتقان، أو تناول الأقراص المزيلة للإحتقان.

Advertisements