ما هي أضرار البارابين إذا تواجد في مستحضرات التجميل الخاصة بك

أضرار البارابين

أضرار البارابين الجميع يحذر منها فما الحقيقة ؟ هناك العديد من الجدل حول ما إذا كانت مادة البارابين خطيرة أم لا. و ذلك على الرغم من أنها تتواجد في العديد من منتجات التجميل و العناية بالبشرة و الشعر أيضًا. لذلك، من المهم معرفة ما هو البارابين و ما إذا كان ضار للبشرة حقًا لتجنب إستخدام المنتجات التي تحتوي عليه.

ما هي مادة البارابين ؟

البارابين هي عبارة عن مواد كيميائية إصطناعية تستخدم كمواد حافظة في منتجات العناية الشخصية. كما أنها تدخل في صناعة بعض الأطعمة و المشروبات و الأدوية أيضًا. يعمل البارابين على زيادة العمر الإفتراضي للمنتجات عن طريق منع البكتيريا الضارة و الفطريات و الخميرة من النمو.

البارابين ليس غريبًا على صناعة منتجات التجميل و العناية بالبشرة. و وفقًا لجمعية الكيمياء الأمريكية، فإن معظم البارابين البارابين موجود في 85 % من منتجات الصحة و الجمال و العناية الشخصية. حيث يندرج تحت عدة أسماء مثل ” Methyl، Ethyl ، Propyl، Isopropyl، Butyl ، أو Isobutyl parabens “. على الرغم من فوائد منتجات البارابين للعديد من المنتجات، إلا أنها قد تكون ضارة لبشرتك و جسمك أيضًا.

ما هي أضرار البارابين وأثارها الجانبية التي تجعلها غير آمنة ؟

مع وجود البارابين في منتجات التجميل التقليدية، فإن الإستخدام اليومي لهذه المنتجات بمرور الوقت يمكن أن تتسبب في تراكم البارابين على البشرة، و تجعلها ضارة أكثر مما تنفع. يحدث هذا عندما يتم إمتصاص هذه المنتجات و البارابين من خلال الجلد إلى الجسم.

تمامًا مثل مستحضرات التجميل و منتجات العناية بالبشرة، تحتاج الأطعمة و المشروبات أيضًا إلى مواد حافظة لمنع نمو البكتيريا و الميكروبات الضارة و منع الضرر الذي تسببه. عندما يتم تناول البارابين بمرور الوقت من خلال الأطعمة أو المنتجات الغذائية، فمن المحتمل أن تكون المخاطر الصحية و الآثر السيئة أسوأ. و فيما يلي بعض التأثيرات السلبية الضارة للبارابين.

يسبب إضطرابات الغدد الصماء

يشبه التركيب الكيميائي للبارابين هرمون الإستروجين. و تشير الأبحاث إلى أن المواد المشابهة للإستروجين تسبب إضطرابات الغدد الصماء. كما قد تم ربط البارابين مؤخرًا ببعض حالات البلوغ المبكر عند الفتيات.

بمرور الوقت، يمكن أن يؤدي إضطراب الغدد الصماء إلى مجموعة متنوعة من المشاكل. بما في ذلك ظهور حب الشباب عند البالغين و نمو الثدي عند الذكور و إضطرابات النمو و أنواع مختلفة من السرطان. أظهرت الدراسات أن البارابين يمكن أن يغير أيضًا من مستويات هرمون الغدة الدرقية، مما قد يسبب آثار صحية ضارة محتملة.

يرتبط بالإصابة بسرطان الثدي

في حين كشفت بعض الأبحاث أن البارابين يمكن أن يحاكي نشاط هرمون الإستروجين في خلايا الجسم. فإن هذا النشاط مرتبط بظهور بعض حالات سرطان الثدي. هرمون الإستروجين هو هرمون أنثوي معروف بتسببه في نمو و إنقسام خلايا الثدي الطبيعية و السرطانية.

في دراسة أجريت عام 2004 ، وجدت بعض الآثار للبارابين في عينات من أنسجة سرطان الثدي. و وجدت الدراسة هذه الآثار للبارابين في 19 من أصل 20 ورم سرطاني. كما أكدت الدراسة أن البارابين لا يدخل الجسم فقط من خلال الجلد، بل أنه يغذي نمو الخلايا السرطانية الموجودة.

أضرار البارابين

أضرار البارابين

يرتبط ببعض المشاكل الإنجابية

كان هناك بحث يشير إلى أن البارابين يرتبط بزيادة مخاطر مشاكل الإنجاب. حيث قد تساهم التغييرات الهرمونية في الجسم إلى حدوث بعض الآثار الضارة على الأمهات. مما يؤدي إلى ظهور مضاعفات الإنجاب، و زبادة خطر الإصابة بالسرطان. بالإضافة لذلك، فإنه قد يزيد من مشاكل النمو لدى الأطفال.

يمكن أن يسبب الحساسية

يمكن أن يؤدي البارابين إلى تهيج الجلد و ردود الفعل التحسسية، خاصة لدى الأشخاص أصحاب البشرة الحساسة أو البشرة المتضررة في الأساس. و تشير بعض الدراسات إلى أن البارابين يمكن أن يسبب بعض الإلتهابات بشكل خاص للأشخاص الذين يعانون من وجود بعض الأمراض الجلدية مسبقًا. مثل الصدفية، أو الإكزيما، أو حتى إلتهاب الجلد التماسي. لذلك، من الأفضل عدم إستخدام البارابين في كثير من الأحيان في بعض كريمات الهيدروكورتيزون الموضعية أو حتى مراهم المضاد الحيوي.

تمتصه البشرة سريعًا

وفقًا لجمعية الأمراض الجلدية الأمريكية، فإن البارابين يتم إمتصاصه سريعًا من خلال خلايا الجلد السليمة. في عام 2006، إكتشف مركز السيطرة على الأمراض في الولايات المتحدة، وجود البارابين في جميع عينات البول التي تم إختبارها تقريبًا. مما يشير إلى إنتشار واسع النطاق للبارابين. و قد أثبت هذا أن البارابين يتم إمتصاصه بسرعة و سهولة في الجلد، مما قد يسبب الضرر بمرور الوقت.

هل تحتوي المنتجات الخاصة بي على البارابين ؟

عادة ما يتواجد البارابين بشكل أو بأخر في منتجات العناية بالبشرة مثل الماكياج و المرطبات. و منتجات العناية بالشعر، و أيضًا منتجات الحلاقة. على الرغم من أنها أقل إحتمالية في المنتجات الحديثة هذه الأيام، إلا أنه قد يتواجد في بعض مزيلات العرق أيضًا.

كما أنك ستجده أيضًا في العديد من منتجات العناية بالشعر مثل الشامبو و البلسم أيضًا. ذلك لأنها تعمل على التخلص من البكتيريا و الفطريات. لكن بالرغم من ذلك، فإنها تضر بالبشرة و فروة الرأس أيضًا.

لذلك، فمن المحتمل أن تجد البارابين في العديد من منتجات العناية الشخصية أو مستحضرات التجميل التي تستخدمها. فقط إفحص ورقة المكونات الموجودة على المنتج بعناية للتأكد من وجود البارابين من أو عدم وجوده.

ماذا يمكنك أن تفعل مع البارابين ؟

هناك العديد من مصنعي مستحضرات التجميل و العناية بالبشرة يستجيبون لمخاوف المستهلكين بشأن البارابين. و قد أدى ذلك لظهور طرق جديدة لحفظ هذه المنتجات و إطالة عمرها، و التي لها نفس الفعالية في الحفاظ على نضارة المنتج و جودته. في الواقع، إنخفضت كمية المنتجات التقليدية التي يتم تصنيعها بإستخدام البارابين. فيما يعتقد بعض الباحثون أن ضغط المستهلك هو السبب الأساسي في هذا الأمر.

إذا كنت معتاد على إستخدام منتج معين يحتوي على البارابين، يمكنك تجنب هذا المنتج و البدء في الإعتماد على منتج آخر مشابه و خالي من البارابين. بالنسبة للأغذية و الأطعمة التي تحتوي على البارابين، يمكنك شراء الطعام العضوي الخالي تمامًا من المواد الحافظة. و ذلك لضمان الحصول على منتجات خالية من البارابين.

يستخدم البارابين في مجموعة واسعة من منتجات التجميل و الأغذية و الأدوية. و قد تم ربطه بالعديد من المشاكل الصحية الخطيرة. لذلك، من الأفضل لصحة بشرتك و صحتك العامة، تجنب المنتجات التي تحتوي على البارابين، سواء منتجات العناية بالبشرة أو حتى الأطعمة.