فوائد حمض الساليسيليك للبشرة وأسباب تدعوك لاستخدامه بصفة مستمرة

حمض الساليسيليك للبشرة

إذا كنتي من عشاق العناية بالبشرة، فمن الطبيعي أن تكوني قد سمعتي عن حمض الساليسيليك للعناية بالبشرة. مع مرور الوقت، ظهر هذا المكون الطبيعي كعلاج فعال لحب الشباب، و للعديد من الفوائد الصحية الأخرى للبشرة.

حمض الساليسيليك هو نوع من مقشر كيميائي يسمى حمض بيتا هيدروكسي ” BHA “. و هو قابل للذوبان في الزيت و مثالي للغاية في تقشير الجلد. حيث تساعده قدرته على الذوبان في الجلد في التغلغل بعمق داخل المسام لإزالة الإنسدادات. لذلك، يعتبر حمض الساليسيليك مفضل لأصحاب البشرة الدهنية المعرضين لظهور حب الشباب.

على الرغم من أن حمض الساليسيليك شائع الإستخدام في منتجات العناية بالبشرة، إلا أن هناك الكثير عنه لا يعرفه معظم مستخدميه. لذلك، عليك أن تفهم أولاً ماذا يفعل حمض الساليسيليك للبشرة. و ما هي فوائد إستخدامه و الإعتماد عليه في روتين العناية ببشرتك.

ماذا يفعل حمض الساليسيليك للبشرة ؟

يمكن لحمض الساليسيليك أن يتغلغل بعمق في جلدك للقيام بعمله. هذه الخاصية هي ما تجعل من حمض الساليسيليك مكون قوي و فعال في العناية بالبشرة. بمجرد أن يخترق الجلد، يقوم حمض الساليسيليك بإذابة بقايا الجلد التي تسد المسام. كما يعمل كمضاد للإلتهابات، و يساعد على التخلص منها بشكل أسرع.

بالإضافة لذلك، يمتلك حمض الساليسيليك القدرة على التوغل بعمق في الجلد و تفتيت الدهون الزائدة و خلايا الجلد الميتة. لذلك، ربما قد رأيت حمض الساليسيليك في بعض المنتجات التي تهدف إلى تجديد البشرة أو تفتيحها. هذا لأنه يُستخدم كمقشر كيميائي أكثر إعتدالاً للبشرة المعرضة لحب الشباب. أو للأشخاص الذين يرغبون في تقشير أقل كثافة.

فوائد حمض الساليسيليك للبشرة

يقدم حمض الساليسيليك العديد من الفوائد لبشرتك عند إستخدامه بشكل منتظم. و تشمل هذه الفوائد ما يلي :

يساعد على تقشير الجلد

يعتبر حمض الساليسيليك مثاليًا للتقشير الفائق للبشرة. فهو يساعد على التخلص من خلايا الجلد الميتة، و التي بدورها يمكن أن تحسن من ملمس الجلد. كما تجعله يبدو طبيعي دون أي شوائب.

يزيل الزيت الزائد

نظرًا لأن حمض الساليسيليك قابل للذوبان في الزيت. يمكنه إختراق سطح الجلد لتنظيف المسام الدهنية الزائدة و تقليل الزيت أو الزهم الزائد. هذا يقلل من ظهور الحبوب و البثور على البشرة. كما يمنع إنسداد المسام بشكل فعال.

يمنع ظهور البثور و الرؤوس السوداء

لا يعالج حمض الساليسيليك البثور الموجودة فقط، بل أنه يستهدف الرؤوس البيضاء و الرؤوس السوداء مباشرة. بالإضافة لذلك، فإنه يمنع ظهورها على سطح البشرة مرة أخرى.

يعالج إنسداد المسام

هذا المكون الرائع القابل للذوبان في الزيت له قدرة كبيرة على إختراق المسام و إزالة محتوياتها. و كما نعرف، فإن إنسداد المسام يؤدي إلى ظهور حب الشباب السطحي، مثل الرؤوس البيضاء و الرؤوس السوداء.

حمض الساليسيليك للبشرة

حمض الساليسيليك للبشرة

كيفية إستخدام حمض الساليسيليك للعناية بالبشرة

نظرًا لفوائده العديدة للعناية بالبشرة، فمن الطبيعي أن تجد حمض الساليسيليك في العديد من منتجات العناية بالبشرة. يمكنك العثور عليه في المنظفات و التونر و علاجات البقع و غيرها من منتجات التجميل و العناية بالبشرة. كما يمكنك أيضًا أن تجد حمض الساليسيليك في الشامبو المستخدم لعلاج قشرة الرأس.

بالرغم من ذلك، هناك بعض النقاط التي يجب ملاحظتها عند إستخدام حمض الساليسيليك. حيث تتمثل بعض الآثار الجانبية السلبية الأولية لحمض الساليسيليك في قدرته على تهيج البشرة. خاصة لدى الأشخاص الذين يعانون بالفعل من حساسية شديدة، أو الذين يفرطون في إستخدامه. لذلك، يوصى بإستخدامه مرة أو مرتين فقط في الاسبوع.

بالإضافة لذلك، يمكن أن يجعل حمض الساليسيليك بشرتك أكثر حساسية لأشعة الشمس. مما يسبب حروق الشمس بسهولة. لذلك، عند إستخدام حمض الساليسيليك من الأفضل أن تتجنب التعرض للشمس قدر المستطاع، مع إستخدام واقي للشمس دائمًا.

من يجب أن يستخدم حمض الساليسيليك ؟

حمض الساليسيليك مكون رائع للأشخاص ذوي البشرة الدهنية المعرضة لحب الشباب. خاصة الذين تظهر لديهم رؤوس سوداء و رؤوس بيضاء. إذا كنت تعاني من إنسداد بسيط فقط في المسام الموجودة على جلدك، فقد يكون حمض الساليسيليك قويًا جدًا وغير فعال في علاج إنسداد المسام. بل قد يتسبب في إلتهاب و جفاف الجلد. يجب على الأشخاص ذوي البشرة الجافة أو الحساسة توخي الحذر الشديد عند إستخدام حمض الساليسيليك، لأنه قد يزيد من جفاف و تهيج الجلد.

من الذي يجب أن يتجنب إستخدام حمض الساليسيليك ؟

بغض النظر عن نوع بشرتك، تجنب وضع حمض الساليسيليك مع أي منتجات أخرى تحتوي على حمض دون إستشارة خبير تجميل أولاً. حيث قد يؤدي ذلك إلى التسبب في تلف الجلد، أو تكون الندبات إذا تم إستخدامها بشكل غير صحيح.

كما يمكن لبعض المنتجات الأخرى أن تزيد من تأثير حمض الساليسيليك، مما قد يزيد من فرص تعرض البشرة لخطر الإلتهاب و التهيج. لذلك، من الأفضل دائمًا إستشارة طبيب الأمراض الجلدية قبل دمج حمض الساليسيليك في روتين العناية ببشرتك.

ما هي الآثار الجانبية لإستخدام حمض الساليسيليك ؟

التأثير الجانبي الاكثر شيوعًا لحمض الساليسيليك هو تهيج البشرة. لكن إذا تعرضت لأي من الأعراض الجانبية التالية، توقف فورًا عن إستخدام حمض الساليسيليك، و إستشير طبيب الأمراض الجلدية في أقرب وقت ممكن :

  • حرق أو وخز في الجلد.
  • جفاف زائد على البشرة.
  • إحمرار شديد للبشرة.
  • تقشر البشرة بشكل واضح.

يحذر خبراء التجميل و الجلدية من إستخدام حمض الساليسيليك بكميات كبيرة و على مساحة كبيرة من الجلد. حيث قد يتسبب ذلك في زيادة فرص تهيج البشرة بشكل كبير.

ما هي الإحتياطات الواجب مراعتها قبل إستخدام حمض الساليسيليك ؟

على الرغم من توفر حمض الساليسيليك في مستحضرات التجميل التي لا تحتاج إلى وصفة طبية. يجب عليك التحدث مع طبيب الأمراض الجلدية قبل إستخدامه. حيث أن هناك بعض الأحتياطات الواجب مراعتها قبل إستخدامه مثل :

  • الحساسية : أخبر طبيبك إذا كنت تعاني من أي ردود فعل تحسسية تجاه حمض الساليسيليك أو الأدوية الموضعية الأخرى.
  • الإستخدام مع الأطفال : حيث قد يكون الأطفال أكثر عرضة لتهيج الجلد. لأن بشرتهم تمتص حمض الساليسيليك بمعدل أعلى من البالغين. لذلك، لا ينبغي إستخدام حمض الساليسيليك للأطفال أقل من عامين.
  • تفاعلات الأدوية : بعض الأدوية لا تتفاعل بشكل جيد مع حمض الساليسيليك. لذلك، من الأفضل أن تخبر طبيبك عن الأدوية التي تتناولها في نفس الوقت.

تذكر أيضًا ألا تضع منتجات حمض الساليسيليك على مناطق كبيرة من جسمك. و ألا تستخدمه لفترات طويلة من الزمن بشكل متواصل، حتى لا تسبب تهيج و جفاف الجلد.

أما في حالات الحمل و الرضاعة، فيمكنك إستخدام حمض الساليسيليك بأمان على البشرة. لكن بالرغم من ذلك، يجب عليك إستشارة الطبيب أولاً قبل الإستخدام.