تسمم الماء عند الأطفال هل سمعت به من قبل ؟ أسبابه وطرق علاجه

تسمم الماء

تسمم الماء عند الأطفال هو حالة قد تسبب تغيرات فسيولوجية شديدة، مثل إنخفاض درجات حرارة الجسم و النوبات المرضية. قد يؤدي إعطاء الطفل كمية ماء أكثر مما يتحملها إلى الإخلال بتوازن الإلكتروليت داخل نظامه. و هذا يؤدي إلى تسمم الماء.

كما هو الحال مع البالغين، يعتبر الماء عنصر غذائي حيوي للأطفال أيضًا. و بالتالي، من الضروري تلبية إحتياجات الطفل من الماء. على الرغم من ندرة حدوث التسمم المائي عند الأطفال، إلا أنه قد يكون ناتج عن الإفراط في تناول الماء. قد يحدص ذلك عن طريق تناول حلب إصطناعي مخفف بشكل كبير، أو تناول الماء العادي بدلاً من علاجات الإسهال المعتادة.

ما هي كمية الماء التي يجب أن يتناولها الطفل ؟

يجب ألا يشرب الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 6 أشهر الماء. حيث يحصل الطفل في هذه المرحلة العمرية على ما يحتاجه من الماء عن طريق حليب الثدي أو الحليب الإصطناعي. و بالتالي، فإن إعطاء الطفل الماء في هذا العمر قد يزيد من خطر تعرضهم للتسمم بالماء. يمكنك تقديم نصف كوب أو كوب واحد فقط من الماء لطفلك كل يوم إذا لزم الأمر ، و بعد إستشارة طبيب الأطفال.

كمية المياه الموصى بها و الرضاعة الطبيعية أو الرضاعة الصناعية كافية لتلبية متطلبات الرضيع من الماء. و مع ذلك، في بعض الحالات مثل المرض أو التعرض للطقس الحار، فقد يكون شرب الطفل للماء مفيد و لا يسبب أي ضرر أو مشاكل صحية.

ما هي أعراض تسمم الماء عند الأطفال ؟

تسبب المياه الزائدة عن الحد في جسم الطفل إلى نقص كمية الصوديوم في الدم. حيث تنخفض مستويات الصوديوم في الجسم بشكل غير طبيعي. مما يؤثر على وظائف العديد من الأعضاء في الجسم، بما في ذلك المخ. و فيما يلي بعض العلامات و الأعراض الشائعة لنقص الصوديوم في الدم عند الأطفال.

  • بول نقي بشكل غير عادي.
  • الدوخة و الخمول.
  • إنفعال و إنزعاج غير معتاد لطفلك.
  • إنخفاض درجة حرارة الجسم ( اقل من 36 درجة مئوية).
  • شعور الطفل بالقيء و الغثيان.
  • إنتفاخ الأطراف، أي الذراعين و الساقين و الوجه أيضًا.
  • التنفس بشكل غير منتظم.

في بعض الحالات الحرجة، قد يؤدي تسمم الماء إلى نوبات و تشنجات و حتى غيبوبة. إذا لاحظت أي من هذه الأعراض على طفلك، فإستشر طبيب الأطفال على الفور.

ما هي أسباب تسمم الماء عند الأطفال ؟

لا يتناول الأطفال الماء برغبتهم. و بالتالي، فإن إصابتهم بتسمم الماء يرجع في الأساس إلى القائمين على رعايتهم. حيث قد يحصل الأطفال على الماء الزائد بالطرق التالية :

  • إعطاء الطفل الماء و العصائر المخففة : لا يحتاج الأطفال حتى عمر 6 أشهر إلى الماء. حيث يتم تلبية إحتياجاتهم من الماء بشكل مثالي من خلال الرضاعة الطبيعية، أو حتى الحليب الصناعي. بالرغم من ذلك، قد يعطي بعض الآباء أطفالهم الماء أو حتى العصائر المخففة للحفاظ على رطوبة أجسامهم و توفير التغذية لهم. لكن هذا غير مناسب تمامًا للأطفال الصغار بسبب عدم نُضج كليتيهم لمعالجة الماء.
  • تغذية الطفل بحليب إصطناعي مخفف كثيرًا : تتطلب العلامات التجارية المختلفة للحليب الإصطناعي كميات مختلفة من الماء لتحضيرها. ينصح خبراء الصحة الآباء بإتباع التعليمات الموجودة على العبوة و عدم إستخدام كمية أكبر من الماء. من المهم أن تعلم أن إستخدام كمية ماء أقل من المذكورة قد يجعل التركيبة كثيفة للغاية. مما قد يؤدي لإصابة الطفل بالإمساك. من ناحية أخرى، قد يؤدي إستخدام الكثير من الماء إلى تخفيف التركيبة، و هذا يخل بتوازن الإلكتروليتات و يزيد من خطر تسمم الماء.
  • شرب الماء من الكوب : ينصح خبراء الصحة بالتخلص التدريجي من زجاجة الحليب للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 12 – 24 شهر. و هكذا يبدأ الطفل في شرب الماء من الأكواب، مما يجعلهم يشربون المزيد من الماء إذا كانوا لا يخضعون لرقابة أحد الأبوين.

تسمم الماء

علاج تسمم الماء عند الأطفال

تسمم الماء عند الأطفال هو حالة لا يمكنك علاجها في المنزل. لذلك، إذا ظهرت على طفلك أعراض الإفراط في تناول الماء. فمن الأفضل الذهاب للطبيب على الفور. إعتمادًا على شدة الأعراض، سيقوم الطبيب بوضع خطة علاج مناسبة لطفلك، حتى يستعيد جسمه الإلكتروليت و يتخلص من الأعراض.

في معظم الحالات، يؤدي تقليل أو منع تناول الطفل للماء و السماح لخروج المزيد من الماء خارج الجسم عن طريق التبول إلى علاج تسمم الماء عند الأطفال. أما في بعض الحالات الشديدة، قد يوصي الطبيب بإستخدام مدرات البول، و الإعتماد على المحلول الملحي عن طريق الوريد لإستعادة المستويات الطبيعية للصوديوم.

نصائح لمنع إصابة الطفل بتسمم الماء

فيما يلي بعض النصائح البسيطة للتأكد من أن طفلك يتناول الماء بشكل مناسب و بكميات مناسبة :

  • لا تعطي الماء للأطفال تحت سن ال 6 أشهر. يمكن للأطفال الذين تزيد أعمارهم عن 6 أشهر تناول نصف كوب إلى كوب يوميًا من الماء.
  • تحدث لطبيب الأطفال لمعرفة كيفية تحديد ما إذا كان طفلك يعاني من الجفاف و يحتاج للماء بالفعل. حتى في الطقس الحار، قد لا يحتاج طفلك للماء، حيث قد تكون الرضاعة الطبيعية كافية له.
  • لا تضيف الكثير من الماء للحليب الإصطناعي. يجب أن تتبع نسبة الخلط الموضحة على العبوة بدقة لتجنب زيادة أو قلة كثافة الحليب.
  • لا تترك طفلك أبدًا دون رقابة و ملاحظة عندما يبدأ في شرب الماء من الكوب. قد يؤدي ترك الطفل دون مراقبة إلى شرب الكثير من الماء بشكل خاطئ.

كلمة أخيرة

تسمم الماء عند الأطفال يحدث عندما تكون هناك كمية زائدة من الماء في جسم الطفل. بما أن الرضاعة الطبيعية توفر الترطيب الكافي للطفل، فإن الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 6 أشهر لا يحتاجون لشرب المزيد من الماء. بعد مرور 6 أشهر من عمر الطفل، سيحتاج طفلك لشرب نصف كوب – كوب من الماء يوميًا للحفاظ على ترطيب جسمه.

عندما تزيد مستويات الماء في جسم طفلك، فهذا يؤدي لإنخفاض مستويات الصوديوم بشكل ملحوظ. هذا يؤثر بشكل كبير على عمل الأعضاء بما في ذلك المخ. كما يمكن أن يؤدي تسمم الماء إلى حدوث نوبات و غيبوبة.