أسباب إصابة التهاب اللوزتين عند الأطفال وكيف تتجنبها

التهاب اللوزتين

التهاب اللوزتين من الحالات الشائعة بين الأطفال ، واللوزتين هي عبارة عن غدد في مؤخرة الحلق ، واللوزتان جزء من جهاز المناعة ويساعدان على محاربة الجراثيم والبكتريا قي الفم ، ومن الشائع أن تصاب اللوزتين بالفيروسات أو البكتريا (يُطلق على التهاب اللوزتين الجرثومي أحياناً التهاب الحلق العقدي) ، والتهاب اللوزتين شائع عند الأطفال من جميع الأعمار وغالباً ما يحدث عندما يُصاب الأطفال بنزلة برد وسيلان في الأنف والسعال ، وعند المراهقين يُمكن أن تُسبب الحمى الغدية التهاب اللوزتين الحاد ، وفي هذة المقالة سنوضح لكم أسباب إصابة التهاب اللوزتين عند الأطفال وكيف تتجنبها ، والأعراض الشائعة التي تدل على التهاب اللوزتين .

أعراض التهاب اللوزتين :

هناك ثلاثة أنواع من التهاب اللوزتين ( حادة ، ومزمنة ، ومتكررة ) .

وتشمل الأعراض الشائعة لالتهاب اللوزتين على ما يلي :

  • التهاب الحلق الشديد
  • صعوبة أو ألم أثناء البلع
  • تشوش الصوت
  • رائحة الفم الكريهة
  • ارتفاع درجة الحرارة
  • قشعريرة
  • ألم في الأذن
  • آلام في المعدة
  • الصداع
  • تصلب الرقبة
  • تصلب الفك والرقبة من تضخم الغدد الليمفاوية
  • تبدو اللوزتين حمراء ومنتفخة
  • قد تحتوي اللوزتين على بقع بيضاء أو صفراء
  • عند الأطفال الصغار جداً ، قد تلاحظ أيضاً زيادة التهيج أو ضعف الشهية أو سيلان اللعاب المفرط .
  • صديد اللوزتين

التهاب اللوزتين الحاد :                                                            

التهاب اللوزتين شائع جداً لدى الأطفال ، حيث من المحتمل أن يُصاب كل طفل تقريباً بالتهاب اللوزتين مرة واحدة على الأقل .

إذا استمرت الأعراض حوالي 10 أيام أو أقل ، فيُعتبر التهاب اللوزتين الحاد ، وإذا استمرت الأعراض لفترة أطول ، أو إذا عاد التهاب اللوزتين عدة مرات خلال العام ، فقد يكون التهاب اللوزتين متكرراً أو مزمناً .

وقد يتحسن التهاب اللوزتين الحاد مع العلاجات المنزلية ، ولكن في بعض الحالات قد يتطلب علاجات أخرى مثل المضادات الحيوية والمسكنات ومضادات الالتهاب .

التهاب اللوزتين المزمن :

تستمر أعراض التهاب اللوزتين المزمن لفترة أطول مقارنة بالتهاب اللوزتين الحاد ، وتشمل الأعراض على الآتي :

قد يُسبب التهاب اللوزتين المزمن أيضاً على حصوات اللوزتين ، حيث تتراكم مواد مثل الخلايا الميتة واللعاب والمواد الغذائية في شقوق اللوزتين ، وبعد ذلك ، يتصلب الحطام ويتحول إلى حصوات صغيرة ، وقد تتفكك هذة الحصوات من تلقاء نفسها أو قد تحتاج إلى الطبيب لإزالتها .

قد يوصي الطبيب باستئصال اللوزتين جراحياً إذا كان طفلك مصاباً بالتهاب اللوزتين المزمن .

التهاب اللوزتين المتكرر :

قد يتم تعريف الحالة بأنها التهاب اللوزتين المتكرر على النحو التالي :

إعلانات
  • التهاب الحلق أو التهاب اللوزتين على الأقل من 5 إلى 7 مرات في السنة الواحدة .
  • التهاب اللوزتين 5 مرات على الأقل في كل عام في السنتين السابقتين .
  • التهاب اللوزتين 3 مرات على الأقل في كل من السنوات الثلاث السابقة .

وقد يكون التهاب اللوزتين المتكرر ناتجاً عن الأغشية الحيوية في ثنايا اللوزتين ، والأغشية الحيوية عبارة عن مجتمعات من الكائنات الحية الدقيقة ذات مقاومة للمضادات الحيوية والتي يُمكن أن تُسبب العدوى المتكررة ، كما قد تكون الوراثة سبباً لتكرار التهاب اللوزتين المتكرر .

متى يجب زيارة الطبيب :

يجب عليك استشارة الطبيب إذا ظهرت الأعراض التالية :

  • ارتفاع درجة الحرارة إلى 39.5 درجة مئوية .
  • ضعف العضلات .
  • تصلب الرقبة .
  • التهاب الحلق لمدة قد تصل إلى أكثر من يومين .

وفي بعض الحالات النادرة ، يُمكن أن يُسبب التهاب اللوزتين في تضخم الحلق بشكل كبير مما يُسبب صعوبة في التنفس ، وفي هذة الحالة يجب عليك طلب العناية الطبية الفورية .

هل التهاب اللوزتين معدي ؟

إذا كنت مصاباً بالتهاب اللوزتين ، فقد تكون معدياً قبل ظهور الأعراض من 24 إلى 48 ساعة ، كما قد تظل معدياً حتى تشفى تماماً .

يُمكن أن تتنقل عدوى التهاب اللوزتين إذا سعل أو عطش شخص مصاب بالعدوى بالقرب منك ، إذا لمست شيئاً ملوثاً مثل مقبض الباب ثم لمست أنفك أو فمك .

عادة ما يستغرق ظهور أعراض التهاب اللوزتين من 2 إلى 4 أيام ، بعد التعرض لشخص يعاني من التهاب اللوزتين .

-اللوزتين-2.jpg

التهاب اللوزتين

اسباب الإصابة بالتهاب اللوزتين :

تُعد اللوزتين خط الدفاع الأول ضد المرض ، حيث أنها تنتج خلايا الدم البيضاء التي تساعد الجسم على محاربة العدوى .

تحارب اللوزتان البكتريا والفيروسات التي تدخل الجسم عن طريق الفم والأنف ، ومع ذلك فإن اللوزتين عرضة للإصابة البكتيرية أو الفيروسية .

1– التهاب اللوزتين الفيروسي :

الفيرويسات هي السبب الأكثر شيوعاً لالتهاب اللوزتين ، وغالباً تكون هذة الفيروسات التي تُسبب نزلات البرد مصدراً التهاب اللوزتين ، ولكن يُمكن أن تُسببه فيروسات أخرى أيضاً ، وتشمل على الآتي :

إذا كنت تعاني من التهاب اللوزتين الفيروسي ، فقد تشمل الأعراض على السعال أو انسداد الأنف ، ولن تعمل المضادات الحيوية على الفيروسات ، ولكن يُمكنك علاج الأعراض بالبقاء رطباً وتناول مسكنات الألم التي لا تستلزم وصفة طبية والراحة .

2– التهاب اللوزتين البكتيري :

حوالي 15 إلى 30 % من حالات التهاب اللوزتين ناتجة عن البكتريا ، وفي الغالب تكون البكتيريا العقدية التي تُسبب التهاب الحلق العقدي  .

يُعد التهاب اللوزتين البكتيري أكثر شيوعاً عند الأطفال الذين تترواح أعمارهم بين 5 و 15 عاماً ، قد يصف الطبيب المضادات الحيوية لعلاج التهاب اللوزتين البكتيري  .

رعاية الأطفال المصابين بالتهاب اللوزتين في المنزل :

يُمكن رعاية معظم الأطفال المصابين بالتهاب اللوزتين في المنزل بعد زيادة طبيب الأطفال ، ويُمكنك رعاية طفلك بالطرق التالية :

  • تأكد من حصول طفلك على قسط وافر من الراحة .
  • أعطي طفلك مسكن للألم مثل الباراسيتامول أو الإيبوبروفين .
  • أعطي طفلك سوائل كافية ، حيث يساعد ذلك على منع إصابته بالجفاف ويعمل على تلطيف وتخدير التهاب الحلق .
  • قدم لطفلك الأطعمة اللينة سهلة البلع .

علاج التهاب اللوزتين :

لا تتطلب الحالة الخفيفة من التهاب اللوزتين إلى علاج وقد تشمل العلاجات الشائعة لالتهاب اللوزتين على الآتي :

  • المضادات الحيوية
  • استصال اللوزتين في حالات التهاب اللوزتين المزمن والمتكرر

العلاجات المنزلية لالتهاب اللوزتين :

هناك العديد من العلاجات المنزلية الآمنة التي تُخفف آلام الحلق الناتجة عن التهاب اللوزتين :

  • شرب الكثير من السوائل
  • أخذ الكثير من الراحة
  • الغرغرة بالماء الدافئ والملح عدة مرات في اليوم
  • استخام مرطب الهواء لترطيب الهواء في المنزل
  • تجنب التدخين
  • تناول عقار اسيتامينوفين أو إيبوبروفين لتقليل الألم والالتهاب
  • استخدام بخاخات الحلق بدلاً من المستحلبات للأطفال الصغار

الوقاية من الإصابة بالتهاب اللوزتين :

  • لتقليل خطر الإصابة بالتهاب اللوزتين ، يجب الابتعاد عن الأشخاص المصابين بعدوى نشطة ، إذا كنت مصاباً بالتهاب اللوزتين ، فحاول الابتعاد عن الآخرين حتى تشفى تماماً
  • تأكد من أنك وطفلك تمارسان عادات النظافة الجيدة ، اغسل يديك كثيراَ خاصة بعد ملامسة الأسطح أو شخص مصاب بالتهاب الحلق أو يسعل أو يعطس .
  • يفضل بشكل دائم عند المشي حافي القدمين خاصة على الأسطح الباردة وفي الاوقات الباردة .

التهاب اللوزتين من الحالات الشائعة والمعدية بين الأطفال ، ويجب الانتباه لها وعدم إهمال الحالة لتجنب إصابة طفلك بالمضاعفات الخطيرة .