احذر أسباب عدوى التهاب الأذن وتعرف على أعراضها

التهاب الأذن

عدوى التهاب الأذن من الحالات الشائعة التي يعاني منها العديد من الاشخاص من جميع الأعمار ، تحدث عدوى التهاب الأذن عندما تُصيب عدوى بكتيرية أو فيروسية في الأذن الوسطى ، وقد تُسبب عدوى الأذن التهابات الأذن المؤلمة بسبب الالتهاب وتراكم السوائل في الأذن الوسطى ، ويُمكن أن تكون عدوى التهاب الأذن مزمنة أو حادة ،لا تختفي عدوى التهاب الأذن المزمنة أو تتكرر عدة مرات ، يُمكن أن تُسبب التهابات الأذن المزمنة ضرراً دائماً للأذن الوسطى والداخلية ، وفي هذة المقالة سنوضح لكم أعراض وأسباب عدوىالتهاب الأذن .

أسباب عدوى التهاب الأذن :

تحدث عدوى التهاب الأذن عندما تتورم أو تنسد إحدى قناتي استاكيوس ، مما يتسبب في تراكم السوائل في الأذن الوسطى ويُسبب انسداد الأذن ، وقناة استاكيوس هي عبارة عن أنابيب صغيرة تمتد من كل أذن مباشرة إلى مؤخرة الحلق .

وتشمل أسباب انسداد قناة استاكيوس على ما يلي :

  • الحساسية
  • نزلات البرد
  • التهابات الجيوب الأنفية
  • المخاط الزائد
  • التدخين
  • الزوائد الأنفية المصابة أو المتورمة ( الأنسجة بالقرب من اللوزتين التي تحبس البكتريا والفيروسات الضارة )
  • تغيرات في ضغط الهواء
  • تراكم شمع الأذن

عوامل الخطر للإصابة بعدوى الأذن :

تحدث عدوى الأذن بشكل أكثر شيوعاً عند الأطفال الصغار لأن قنوات استاكيوس لديهم قصيرة وضيقة ، كما أن الأطفال الرضع الذين يرضعون من الزجاجة لديهم أيضاً نسبة أعلى من التهابات الأذن مقارنة بنظرائهم الذين يرضعون من الثدي .

العوامل الأخرى التي تزيد من خطر الإصابة بعدوى التهاب الأذن هي :

  • تغيرات الارتفاع
  • التغيرات المناخية
  • التعرض لدخان السجائر
  • استخدام اللهاية
  • العمر : الرضع والأطفال الصغار (الذين تتراوح أعمارهم بين 6 أشهر وسنتين )
  • تاريخ العائلة : يُمكن أن ينتشر الميل للإصابة بعدوى الأذن في العائلة .
  • نزلات البرد : تزيد الإصابة بنزلات البرد من فرص الإصابة بعدوى الأذن .
  • الحساسية : تُسبب الحساسية التهاب وتورم الممرات الأنفية والجهاز التنفسي العلوي ، مما قد يؤدي إلى تضخم اللحمية ، حيث يُمكن أن تسد الزوائد الأنفية المتضخمة قناة استاكيوس مما يمنع الأذن من التصريف ، وهذا يؤدي إلى تراكم السوائل في الأذن الوسطى مما يُسبب الضغط والألم والعدوى .
  • الأمراض المزمنة : الأشخاص المصابون بأمراض مزمنة هو أكثر عرضة للإصابة بعدوى الأذن وخاصة المرضى الذين يعانون من نقص المناعة وأمراض الجهاز التنفسي مثل التليف الكيسي والربو .
  • العرق : يعاني الأمريكيون الأصليون والأطفال من أصل أسباني من التهابات الأذن أكثر من المجموعات العرقية الأخرى .

اقرا عن حكة الأذن وهل تستدعي القلق ؟

أعراض الإصابة بعدوى التهابات الأذن :

  • الشعور بألم خفيف أو انزعاج داخل الأذن
  • الشعور بالضغط داخل الأذن باستمرار
  • الانزعاج عند الأطفال الرضع والصغار
  • نزول افرازات من الأذن تُشبه القيح تكون عبارة عن سائل أصفر أو بني أو أبيض ليس شمع الأذن قد يتسري من الأذن وهذا يعني أن طبلة الأذن قد تتمزق
  • مشاكل في السمع : تتصل عظام الأذن الوسطى بالأعصاب التي ترسل إشارات كهربائية (كصوت) إلى المخ ، يعمل السائل الموجود في خلف طبلة الأذن على إبطاء حركة هذة الإشارات الكهربائية عبر عظام الأذن الداخلية .
  • فقدان الشهية
  • قلة النوم
  • ارتفاع درجة الحرارة

قد تستمر هذة الأعراض أو تأتي وتختفي ، وقد تحدث الأعراض في إحدى الأذنين أو كليتهما ، عادة ما يكون الألم أكثر حدة مع التهاب الأذن المزدوجة ( الإصابة بعدوى في كلتا الأذنين ) .

التهاب الأذن

التهاب الأذن

من هو الأكثر عرضة للإصابة بعدوى الأذن ؟

عدوى الأذن هي أكثر أمراض الطفولة شيوعاً ، وتحدث عدوى الأذن في أغلب الأحيان عن الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 3 أشهر و3 سنوات ، وهي شائعة حتى سن الثامنة . يُمكن أن يصاب البالغون أيضاً بعدوى الأذن ، ولكنها لا تحدث بمعدل حدوثها عند الأطفال  .

طريقة تشخيص التهابات الأذن :

يقوم مقدم الرعاية الصحية بفحص الأذن باستخدام أداة تُسمى منظار الأذن الذي يحتوي على عدسة ضوئية ومكبرة ، وقد يكشف الفحص :

  • احمرار أو فقاعات هواء أو سائل يشبه القيح داخل الأذن الوسطى
  • تصريف السوائل من الأذن الوسطى
  • ثقب في طبلة الأذن
  • انتفاخ أو تمزق طبلة الأذن

إذا تطورت العدوى ، فقد يأخذ الطبيب عينة من السائل الموجود داخل الأذن ويختبره لتحديد ما إذا كانت هناك أنواع معينة من البكتريا المقاومة للمضادات الحيوية .

إعلانات

كما قد يطلب الطبيب إجراء فحص بالتصوير المقطعي للرأس لتحديد ما إذا كانت العدوى قد انتشرت خارج الأذن الوسطى .

كما قد يقوم الطبيب بعمل اختبار السمع ، خاصةً إذا كان المريض يعاني من التهابات الأذن المزمنة .

علاج التهابات وعدوى الأذن :

تزول معظم التهابات الأذن الخفيفة دون تدخل ، ولكن توجد بعض الطرق الفعالة في تخفيف التهاب عدوى الأذن الخفيف ، والتي تشمل على الآتي :

  • ضع قطعة قماش دافئة على الأذن المصابة .
  • تناول مسكنات الألم التي لا تستلزم وصفة طبية مثل الإيبوبرفين أو الاسيتامينوفين .
  • استخدام قطرات الأذن التي تصرف بوصفة طبيبة لتساعد على تخفيف الألم .
  • تناول مزيلات الاحتقان التي تصرف بدون وصفة طبية مثل السودوإيفدرين .

يُمكنك تحسين الحالة بهذة الوصفات الطبيعية لعلاج ألم الأذن .

مضاعفات الإصابة بعدوى والتهابات الأذن :

قد يُسبب التهاب وعدوى الأذن على المدى الطويل بعض المضاعفات النادرة والخطيرة والتي تشمل على الآتي :

  • فقدان السمع
  • تأخر الكلام عند الأطفال
  • التهاب في عظم خشاء الجمجمة
  • التهاب السحايا ( عدوى بكتيرية تصيب الأغشية التي تغطي الدماغ والحبل الشوكي )
  • تمزق طبلة الأذن

كيف يُمكن منع التهابات الأذن ؟

قد تُقلل الممارسات التالية من خطر الإصابة بعدوى الأذن :

  • اغسل يديك كثيراً
  • تجنب المناطق المزدحمة
  • التخلي من اللعايات مع الرضع والأطفال الصغار
  • تجنب التدخين السلبي
  • الحفاظ على تطعيمات طفلك

إذا كنت أنت أو طفلك تعاني من التهابات وعدوى الأذن المتكررة ، يجب عليك مراجعة الطبيب المختص وذلك لمعرفة السبب الرئيسي ولتلقي العلاجات المناسبة لمنع تفاقم الحالة والحفاظ على السمع .