لماذا يحدث الهبوط وكيف تعالجه فور حدوثه ؟

Advertisements

الكثير من الناس يعانوا من الهبوط المُفاجئ فمن أعراضه الشعور بالدوخة الشديدة والإغماء وفي حالات معين قد يكون الهبوط في ضغط الدم حالة صحية تهدد حياتك . وعند قياس معدل ضغط الدم عند التعرض للهبوط يقيس 90 ملليمتر أو أقل ومن الضروري . وتتراوح أسباب حدوث الهبوط  ما بين المعاناة من المشاكل الصحية المختلفة .

هبوط

أعراض الهبوط :

قد يمثل الهبوط في ضغط الدم مؤشراً علي وجود مشكلة أساسية وخصوصاً عندما يحدث فجأة  وإليك علامات وأعراض الهبوط مثل :

  • الدوخة أو الدوار .
  • الإغماء.
  • عدم التركيز .
  • الجلد الشاحب .
  • رؤية مشوشة .
  • التعب .
  • إكتئاب .
  • عطش .
  • صعوبة التنفس .

رؤية الطبيب :

في كثير من الحالات فإن الهبوط ليس أمر خطير ولكن إذا كان لديك بإستمرار قراءات منخفضة ولا تشعر بالتحسن يجب عمل الفحوصات الروتينية  للطبيب . لذلك يجب رؤية الطبيب في حالة مواجهة أعراض الهبوط بصفة مستمرة ومن الأفضل عمل سجل للأعراض فور حدوثها .

أسباب حدوث الهبوط :

هناك بعض الحالات المرضية يمكن أن تسبب  إنخفاض ضغط الدم  وتشمل ما يلي :

الحمل :

وذلك لأن الدورة الدموية للمرأة الحامل تتوسع بسرعة أثناء فترة الحمل، وبالتالي تؤدي إلي حدوث الهبوط . هذه الحالة لاتشكل خطر علي صحتك لأنه بعد مرور فترة الحمل والولادة تعود مستويات ضغط الدم إلي ما كانت عليه من قبل.

أمراض القلب :

تؤدي بعض أمراض القلب إلي حدوث مشاكل الهبوط وإنخفاض ضغط الدم  ومنها مشاكل النوبات القلبية وصمام القلب وقصور القلب . لأن هذه الحالات تؤدي إلي إنخفاض ضغط الدم وتمنع الجسم من القدرة علي تجديد الدورة الدموية .

مشاكل الغدد الصماء :

ويقصد بها مشاكل الغدة الدرقية، قصور الغدة الكظرية، إنخفاض نسبة السكر في الدم وذلك لأنه في بعض الحالات يكون السكري هو سبب حدوث هبوط الدورة الدموية .

الجفاف : عندما تعاني من الجفاف، ويفقد الجسم المزيد من الماء أكثر من الكمية التي يحصل عليها يؤدي ذلك إلي الشعور بالضعف والدوار والتعب والحمي والقئ والإسهال الحاد  وأيضاً عند الإفراط في تناول مدرات البول وممارسة التمارين الرياضية يؤدي إلي جفاف الجسم .

وتؤدي حالات الجفاف المتطورة إلي مضاعفات تهدد الحياة وذلك لأنه يؤدي إلي إنخفاض مفاجئ في ضغط الدم وإنخفاض كمية الأوكسجين التي تصل إلي الأنسجة. وفي حالة عدم علاجه علي الفور، يؤدي الهبوط الشديد إلي الوفاة في غضون بضع دقائق أو ساعات .

فقدان الدم :

إذا تعرض الجسم لأي إصابة أو حرج فقد فيه كميات كبيرة من الدم  أو حدوث نزيف داخلي يقلل من كمية الدم الموجودة في الجسم، يؤدي ذلك كله إلي هبوط حاد في الدورة الدموية .

تسمم الدم : يقصد به العدوي الشديدة وتحدث عندما توجد عدوي في الجسم وتنتقل إلي مجري الدم . يمكن أن تؤدي هذه الحالة هبوط حاد في الدورة الدموية .

الحساسية المفرطة : يمكن أن تشكل الحساسية المفرط عامل خطر شديد وتهدد الحياة  وتشمل الأسباب  الشائعة للحساسية المفرطة ما يلي : حساسية الأطعمة، بعض الأدوية، سموم الحشرات .تؤدي الحساسية المفرطة إلي مشاكل في الجهاز التنفسي، تورم الحلق، الحكة وهبوط في الدورة الدموية .

نقص العناصر الغذائية في الأطعمة : عندما لا تتبع نظام غذائي صحي ينقصه العديد من العناصر الفعالة والمهمة، يؤدي ذلك إلي هبوط الدورة الدموية ومنها نقص فيتامين ب 12 وحمض الفوليك . ينتج عن نقص هذه العناصر عدم قدرة  الجسم علي إنتاج ما يكفي من خلايا الدم الحمراء وحدوث فقر الدم، مما يتسبب في إنخفاض ضغط الدم .

هناك مجموعة من الأدوية يمكن أن تؤدي إلي حدوث هبوط الدورة الدموية :

  • مدرات البول ( حبوب الماء ) :  مثل فورسيميد ( إسيكس )  وهيدروكلوروثيازيد .
  • مثبطات الألفا :  مثل برازوسين وإبيتالول .
  • مثبطات البيتا :  مثل أتنيولول، بروبرانولول  وتيمولول .
  • أدوية مرض باركنسون : مثل Mirapex .
  • أنواع معينة من مضادات الإكتئاب :  مثل إيميبرامين،  دوكسيبين،  بروتربيتيلين، تريميبرامين .

عوامل خطر حدوث الهبوط :

بالرغم من أن أي شخص معرض لحدوث الهبوط إلي أن هناك مجموعة من العوامل تزيد من خطر الحدوث ومنها العمر وعوامل أخري :

العمر : قد يتعرض بعض الأشخاص الكبار في السن 65 سنة  لحدوث الهبوط بعد تناول وجبة الطعام .

مشاكل صحية معينة : مثل حدوث سوء إتصال بين الدماغ والقلب وغالباً شائعة بين الاطفال والبالغين .

بعض الأمراض الأخري : مرض باركنسون، مرض السكري، أمراض القلب تزيد من خطر حدوث هبوط ضغط الدم .

Advertisements

الإختبارات اللازمة أثناء حدوث الهبوط : الهدف من إجراء الإختبارات اللازمة هو التعرف علي السبب الكامن وراء الهبوط وتحديد العلاج الصحيح وإذا كان هناك أي مشاكل في القلب والدماغ والجهاز العصبي قد تؤدي إلي قراءات أقل من المعدل الطبيعي لضغط الدم . لذلك قد يوصي الطبيب بالقيام بمجموعة من الإختبارات منها ما يلي :

قياس ضغط الدم : يتم إستخدام ذراع قابل للنفخ في قياس ضغط الدم وقراءة ضغط الدم الظاهر ميللمتر الزئبق .

إختبار الدم : قد يوفر إختبار الدم معلومات حول صحتك بصفة عامة ويحدد إذا كان لديك إنخفاض سكر في الدم أم إرتفاع نسبة السكر في الدم أو إنخفاض عدد الخلايا الحمراء ( فقر الدم ) وذلك كل يتسبب في حدوث الهبوط .

إختبار الإجهاد : بعض مشاكل القلب يمكن أن تتسبب في هبوط ضغط الدم  ويمكنك تحديد ذلك من خلال إجراء إختبار الإجهاد والمشي في حلقة مفرغة وإذا كنت غير قادر علي الممارسة فهذا يعني أنك تعاني من مشاكل الهبوط .

علاج حدوث الهبوط :

قد يعتمد علاج الهبوط علي سبب حدوثه حتي تكون قادر علي إتخاذ خطوات معينة لمنع حدوث وتطور أعراض الهبوط :

تناول الكثير من الماء : ينصح بتناول المزيد من المياه فور حدوث الهبوط لأنه قد يكون ناتج عن الجفاف لذلك حاول الحفاظ دائماً علي تناول كميات كبيرة من الماء لكافية لأداء الأنشطة اليومية  فهي تقاوم الجفاف وتزيد من حجم الدم .

إتباع نظام غذائي صحي : يجب الحصول علي العناصر الغذائية المفيدة في علاج الهبوط والحفاظ علي صحتك جيدة وذلك من خلال التركيز علي تناول مجموعة متنوعة من الأطعمة مثل الحبوب الكاملة،  الفواكه، الخضروات،  الدجاج الخالي من الدهون والأسماك .

قد يقترح الطبيب زيادة كمية الملح المستخدمة في الطعام ولكن لا يفضل اللجوء إلي هذه الطريقة حتي لا تضر بصحتك  .

تغير اوضاع الجسم : قد تكون قادر علي الحد من الدوخة والدوار وهذه الأعراض تحدث مع هبوط الدورة الدموية وإذا كنت في وضعية الإستلقاء تزيد من أعراض الهبوط  لذلك ينصح بتغيرها علي الفور إلي الوقوف والإستناد علي أقرب حائط موجود بجوارك.

عند النهوض من الفراش في الصباح، قم بأخذ نفس عميق لبضع دقائق ثم الجلوس في وضعية مستقيمة قبل الوقوف وعند النوم يجب أن ترتفع الرأس قليلاً عن بقية الجسم بالوسائد لتجنب حدوث أي أثار جانبية .

في حالة حدوث الهبوط يمكنك علاج فوراً من خلال رفع الساقين علي كرسي أو تحريك القدمين لتشجيع وصول الدم إلي أجزاء الجسم.

تناول وجبات صغيرة علي مدار اليوم :

لكي تحمي جسمك من حدوث الهبوط يمكنك تناول وجبات صغيرة علي مدار اليوم  والحد من تناول الأطعمة التي تحتوي علي نسبة عالية من  الكربوهيدرات مثل البطاطس والأرز والمعكرونة والخبز

Advertisements