حقيقة مرض القطط التكسوبلاسموز أو داء المقوسات

نسمع كثيراً عن خطورة تربية القطط بسبب مرض القطط التكسوبلاسموز أو ما يطلق عليه البعض داء المقوسات فما حقيقته ؟ وما طرق علاجه ؟ وكيف نحمى أنفسنا منه ؟ أن مرض القطط ينتج عن الإصابة بالطفيل التوكسوبلازما وهو واحد من الطفيليات الأكثر شيوعا في العالم .

داء-القطط

كل شئ عن مرض القطط التكسوبلاسموز أو داء المقوسات

– مرض القطط يسبب أعراض شبيهة بأعراض الانفلونزا في بعض الأشخاص ، ولكن معظم الأشخاص يكونوا مصابين به ولا يظهر عليهم اي علامات و أعراض للمرض .

– الأطفال الرضع المولودين من أمهات مصابات والأشخاص الذين يعانون من ضعف جهاز المناعة يمكن أن يسبب هذا المرض لهم مضاعفات خطيرة للغاية . إذا كنت بصحة جيدة عموما ، ربما لن تحتاج إلى أي علاج , ولكن إذا كنت حاملا أو لديك ضعف في المناعة يمكن ان تحتاج الى بعض الأدوية التي تساعد على تقليل شدة الإصابة , ولكن الأفضل هو الوقاية من الاصابة بالمرض .

الأعراض :

  • إذا كنت بصحة جيدة ربما لن تظهر عليك أي اعراض للمرض رغم انك تكون مصاب به
  • بعض الناس يظهر عليهم بعض العلامات والأعراض المشابهة للانفلونزا
  • بما في ذلك: أوجاع والام في الجسم و تضخم الغدد الليمفاوية و صداع و حمى و تعب .

في الأشخاص الذين لديهم ضعف في جهاز المناعة :
إذا كنت تعاني من فيروس نقص المناعة البشرية / الإيدز أو تتلقى علاج كيميائي أو كنت مؤخرا تعرضت لزرع الأعضاء ، أو اصبت بعدوى التوكسوبلازما سابقا  في هذه الحالة ، تكون أكثر عرضة لتطور علامات وأعراض المرض ، بما في ذلك : الصداع و الارتباك ومشاكل الرئة التي قد تشبه السل أو الالتهاب الرئوي والعدوى الانتهازية التي تحدث في الاشخاص المصابين بالايدز و عدم وضوح الرؤية بسبب التهاب حاد في شبكية العين

في الأطفال كيف تعرف أن طفلك مصاب بمرض القطط ؟

  • إذا كنت اصبت للمرة الأولى فقط قبل أو أثناء الحمل فإنه يمكن نقل العدوى لطفلك ، حتى لو لم يكن لديك علامات وأعراض للمرض .
  • طفلك هو الأكثر عرضة لخطر الإصابة بهذا المرض إذا أصبحت مصابة به في بعد الشهر الربع من الحمل , ويكون الامر أقل خطورة إذا كانت الإصابة خلال الأشهر الثلاثة الأولى واذا كانت الاصابة قبل الحمل فإن الامر يصبح اكثر خطورة على طفلك القادم .
  • العديد من النساء الحوامل المصابات بهذا المرض يقومون بولادة جنين ميت أو الإجهاض ,  و الأطفال الذين يولدون يكون لديهم مشاكل خطيرة مثل : خلل في وظائف الكبد والطحال و اصفرار الجلد و بياض العينين (اليرقان) و التهابات شديدة في العين .
  • عدد قليل فقط من الأطفال الرضع المصابين بهذا المرض تظهر عليهم علامات المرض عند الولادة , في كثير من الأحيان الأطفال المصابين لا تتطور لديهم الأعراض والعلامات مثل فقدان السمع، والإعاقة العقلية أو الالتهابات الخطيرة في العين حتى سن المراهقة .

نصائح عند زيارة الطبيب :
إذا كنت تربين القطط او مصابة بفيروس نقص المناعة البشرية أو الإيدز أو حاملا أو تفكرين في الحمل عليك التحدث مع طبيبك حول الاختبارات التي يجب اجرائها . علامات وأعراض هذا المرض عدم وضوح الرؤية والارتباك وفقدان السمع , ويتطلب ذلك عناية طبية فورية ، وخاصة إذا كانت تعاني من ضعف الجهاز المناعي .

أسباب الإصابة بمرض المقوسات مرض القطط أو ما يسمي عليما مرض التكسوبلاسموز :

  1. التكسوبلاسموز هو كائن طفيلي وحيد الخلية يمكن ان يصيب معظم الحيوانات والطيور , ولكن القطط تعتبر اكثر الحيوانات الحاملة لهذا المرض ويمكن ان تنقلة الى الانسان .
  2. عندما يصاب شخص بفيروس التوكسوبلازما الطفيلي تتشكل خراجات يمكن أن تؤثر على أي جزء من الجسم و في كثير من الأحيان تؤثر على الدماغ والعضلات بما في ذلك القلب .
  3. إذا كنت بصحة جيدة بشكل عام وجهازك المناعي يعمل بشكل جيد فإن هذا الطفيل يكون في جسمك في حالة غير نشطة ، مما يوفر لك حصانة مدى الحياة بحيث لا يمكن أن تصابي به مرة أخرى , ولكن إذا ضعف الجهاز المناعي عن طريق المرض أو بعض الأدوية، فإن العدوى يمكن تنشط ، مما يؤدي إلى مضاعفات خطيرة .
  4. يمكن أن تصاب بهذا الطفيل في حالة : التلامس مع براز القطط الذي يحتوي على الطفيليات او عن طريق لمس أي شيء قد يكون فيه اتصال مع براز القطط المصابة .
  5. القطط تصاب بهذا الفيرس في حالة أكل طعام أو شرب ماء ملوث , واحيانا منتجات الألبان الغير مبستر قد تحتوي أيضا على الطفيل
  6. استخدام السكاكين الملوثة ، و ألواح التقطيع أو غيرها من الأواني التي تتلامس مع اللحوم النيئة التي تحتوي على الطفيليات ما لم يتم غسلها جيدا بالماء الحار و الصابون .
  7. تناول الفاكهة والخضار الغير مغسولة حيث ان هذا الطفيل يكون موجود على سطحها ولتجنب الاصابة به عليك غسل الفاكهة والخضار جيدا .
  8. في حالات نادرة ، يمكن أن ينتقل هذا المرض من خلال زرع الأعضاء أو نقل الدم الملوث .

عوامل الخطر : متي تكون صحتك في خطر ؟
يمكن لأي شخص أن يصاب بهذا المرض , حيث تم العثور على هذا الطفيل في جميع أنحاء العالم .
يوجد بعض العوامل التي تزيد من خطر الاصابة بمرض القطط منها ما يلي :
1. الاصابة بفيروس نقص المناعة البشرية / الإيدز : كثير من الأشخاص المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية / الإيدز يكونوا مصابون ايضا بمرض التوكسوبلازموسيس .
2. تلقي العلاج الكيميائي : العلاج الكيميائي يؤثر على الجهاز المناعي ، مما يجعل من الصعب على الجسم محاربته ولو كان بسيطا .
3.  استخدام الأدوية التي تعمل على اضعاف نظام المناعة مما يجعلك أكثر عرضة للإصابة بالمضاعفات .

المضاعفات المتوقعه من الاصابة بمرض القطط :

  • إذا كان جهازك المناعي طبيعي وقوي ، فإنه من غير المحتمل أن تصاب بمضاعفات ، على الرغم من أن الأشخاص الأصحاء يمكن ان يصابون بالتهابات العين التي تؤدي إلى العمى .
  • إذا كان جهازك المناعي ضعيف ، أو مصابه بفيروس نقص المناعة البشرية / الإيدز ، فإنه يمكن أن يحدث مضاعفات تؤدي إلى نوبات و أمراض تهدد الحياة مثل التهاب الدماغ – التهاب خطير في المخ .
  • الأطفال الذين يعانون من مرض القطط قد يتطور لديهم مضاعفات تشمل فقدان السمع ، والإعاقة العقلية والعمى

التحضير لموعدك مع الطبيب :
في البداية عليك زيارة طبيب العائلة أو إذا كنت حاملا عليك زيارة طبيب النساء و التوليد الخاص بك و قد يتم تحويلك إلى طبيب متخصص في الأمراض المعدية أو إذا كنت حاملا قد يتم تحويلك إلى طبيب متخصص في صحة الجنين (اختصاصي فترة الولادة ) أو صحة الاولاد (حديثي الولادة).
وإليك بعض المعلومات التي تساعدك على الاستعداد لموعدك :

  1. ما يمكنك القيام به :
  2. قد تحتاجين إلى كتابة قائمة تشمل ما يلي :
  3. وصف الأعراض الخاصة بك
  4. معلومات حول المشاكل الطبية قد تكون معلومات عن المشاكل الطبية في العائلة
  5. الأدوية والمكملات الغذائية التي تأخذينها
  6. الأسئلة التي تريدين طرحها على الطبيب , وبعض الأسئلة الأساسية التي يجب ان تساليها لطبيبك ما يلي :
  7. ما هي الفحوصات التي أحتاجها؟
  8. ما هي العلاجات المتوفرة ، والتي تنصحني بها ؟
  9. ما الآثار الجانبية التي يمكن أن تحدث من العلاج ؟
  10. اذا كنت حامل : ماذا سيكون تأثير ذلك على طفلي ؟
  11. لا تترددي في طرح أي أسئلة أخرى .

ما يمكن توقعه من طبيبك :

  1. من المرجح أن يطلب منك الطبيب اجابة عددا من الأسئلة ، مثل :
  2. متى بدأت الأعراض التي تعاني منها ؟
  3. ماهي شدة الأعراض ؟
  4. هل تناولت مؤخرا اللحم النيئ ؟
  5. هل تقومين برعاية القطط ؟
  6. هل غيرت صندوق القمامة ؟
  7. هل ترتدين القفازات عند العمل مع التربة ؟
  8. هل تتناولين أي أدوية تؤثر على الجهاز المناعي ؟

الاختبارات والتشخيص :
يتم فحص معظم النساء الحوامل في الولايات المتحدة بشكل روتيني , لان مرض القطط في كثير من الأحيان يصعب تشخيصه لأن العلامات والأعراض تكون مماثلة لتلك التي تحدث مع الأمراض الأكثر شيوعا مثل الانفلونزا و زيادة عدد كريات الدم البيضاء .

الاختبار أثناء الحمل :
إذا شك الطبيب انك مصابة بمرض القطط ، فسوف يقوم بعمل اختبارات للدم للتحقق من وجود أجسام مضادة للطفيليات و الأجسام المضادة هي بروتينات ينتجها الجهاز المناعي ردا على وجود مواد غريبة مثل الطفيليات . في بعض الأحيان يتم عمل الاختبار في وقت مبكر قبل ان يكون الجسم قد أنتج الأجسام المضادة , في هذه الحالة قد تكون النتيجة سلبية ، على الرغم من أنك تكون مصاب ولتأكيد النتائج قد يوصي طبيبك بإعادة الاختبار بعد عدة أسابيع
في معظم الحالات، نتيجة الاختبار السلبية تعني عدم الاصابة بالعدوى ، و إذا كنت في خطر كبير ، يمكنك اخذ احتياطات معينة لتجنب الاصابة بالعدوى .

اختبار الطفل :
إذا كنت حاملا أو مصابة بمرض القطط ، فإن الخطوة التالية هي تحديد ما إذا كان طفلك أيضا مصاب ام لا , و الاختبارات التي يقوم طبيبك بإجرائها هي  :

1. اختبار ماء الجنين  : في هذا الإجراء يمكن أن يتم بأمان بعد 15 أسبوعا من الحمل ، حيث يستخدم الطبيب إبرة رفيعة لإزالة كمية صغيرة من السوائل من السائل الذي يحيط بالجنين , ثم يتم إجراء الاختبارات على السائل للتحقق من الإصابة بالعدوى ام لا وهذا الاختبار يسبب مخاطر طفيفة مثل مضاعفات الإجهاض و التشنج، أو تسرب سائل أو تهيج نتيجة ادخال الإبرة .

2. الموجات فوق الصوتية و المسح الضوئي : يستخدم في هذا الاختبار الموجات الصوتية لتحديد صورة لطفلك في الرحم و الموجات فوق الصوتية لا يمكن ان تشخص الاصابة بالعدوى ام لا , ولكن تظهر ما إذا كان طفلك لديه علامات معينة مثل تراكم السوائل في الدماغ (استسقاء) . ومع ذلك، فإن نتيجة الموجات فوق الصوتية السلبية لا تستبعد إمكانية العدوى لهذا السبب فإن المولود الجديد بحاجة إلى فحص ومتابعة لاختبارات الدم خلال السنة الأولى من العمر .

الاختبار في الحالات الشديدة :
إذا كنت مصابة بمرض مهدد للحياة مثل التهاب الدماغ ، قد تحتاجين إلى واحد أو أكثر من اختبارات التصوير للتحقق من الآفات أو الخراجات في الدماغ . وتشمل : التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI) : يستخدم في هذا الاختبار المجال المغناطيسي والموجات الكهرومغناطيسية لخلق صور مقطعية للرأس والدماغ .

العلاجات والأدوية :
معظم الأشخاص الأصحاء لا يحتاجون للعلاج من هذا المرض ولكن إذا كان الأصحاء لديهم علامات وأعراض لمرض القطط الحاد ، قد يصف الطبيب أدوية مثل :
1. بيريميثامين (Daraprim) : هذا الدواء يستخدم لعلاج مرض الملاريا و هو مضاد لحمض الفوليك , وقد يمنع الجسم من امتصاص فيتامين ب و الفولات (حمض الفوليك، وفيتامين B-9)، وخصوصا عندما تأخذ جرعات كبيرة على مدى فترة طويلة , لهذا السبب قد يوصي طبيبك بتناول مكملات حمض الفوليك , ومن الآثار الجانبية المحتملة للبيريميثامين ضمور نخاع العظام و سمية في الكبد .
2. سلفاديازين : يستخدم هذا المضاد الحيوي مع البيريميثامين لعلاج مرض القطط .
3. علاج الأشخاص الذين يعانون من فيروس نقص المناعة البشرية / الإيدز : إذا كانت تعاني من فيروس نقص المناعة البشرية / الإيدز ، فإن العلاج الأمثل لمرض القطط في هذه الحالة هو البيريميثامين وسلفاديازين مع حامض الفوليك , ويمكن اخذ بديل للبيريميثامين وهو الكليندامايسين (Cleocin) وهو مضاد حيوي يمكن أن يسبب إسهال شديد . قد تحتاجين أن أخذ هذه الأدوية مدى الحياة ، ولكن من الممكن خفض الجرعة.

علاج النساء الحوامل والرضع :
إذا كنت حاملا ومصابة بمرض القطط وتريدين علاج لا يؤثر على طفلك ، فإن الطبيب سوف يصف لك المضاد الحيوي سبيراميسين حيث ان استخدام هذا الدواء قد يقلل من خطر اصابة طفلك بمشاكل عصبية و يستخدم سبيراميسين بشكل روتيني لعلاج مرض القطط في أوروبا لكنه لا يزال يعتبر تجريبي في الولايات المتحدة . إذا أظهرت الاختبارات أن الطفل الذي لم يولد بعد لديه هذا المرض ، قد يقترح الطبيب العلاج بالبيريميثامين و السلفاديازين ولكن فقط في الظروف القصوى , و بعد الأسبوع ال16 من الحمل فإن هذه الأدوية يمكن أن يكون لها آثار جانبية خطيرة للنساء وأطفالهن الذين لم يولدوا بعد ، حيث انه عادة لا يستخدم خلال فترة الحمل . إذا طفلك الرضيع مصاب بالمرض أو من المحتمل أن يكون مصاب به ، فإنه يوصى باستخدام البيريميثامين وسلفاديازين وحمض الفوليك و الطفل يجب ان يكون تحت المراقبة أثناء تناول هذه الأدوية .

نصائح لمنع الاصابة بمرض القطط :

  1. يمكن اتخاذ بعض الاحتياطات التي تساعد على منع الاصابة بمرض القطط :
  2. ارتداء قفازات عند العمل في الحديقة أو التعامل مع التربة .
  3. ارتداء قفازات عند العمل في الهواء الطلق و غسل اليدين جيدا بالماء والصابون بعد ذلك .
  4. تجنب أكل اللحوم النيئة أو الغير مطبوخة جيدا .
  5. اللحوم وخاصة لحم الضأن ولحم البقر، يمكن أن تؤوي كائنات التوكسوبلازما .
  6. لا تأكل اللحم قبل أن ينضج تماما .
  7. غسل أواني المطبخ جيدا .
  8. بعد تقطيع اللحوم النيئة عليك غسل ألواح التقطيع والسكاكين وغيرها من الأواني بالماء الحار والصابون لمنع تلوث الأطعمة الأخرى .
  9. غسل اليدين بعد التعامل مع اللحوم النيئة .
  10. غسل الفواكه والخضروات الطازجة ، وخاصة إذا كنت تخطط لتناولها طازجة .
  11. إزالة قشور الخضروات والفواكة عندما يكون ذلك ممكنا ، ولكن فقط بعد غسلها .
  12. تجنب شرب الحليب غير المبستر لانه قد يحتوي الحليب الغير مبستر و منتجات الألبان الأخرى على طفيليات التوكسوبلازما .

لمحبي القطط :
إذا كنت حاملا و معرضة لخطر مرض القطط أو مضاعفاته عليك اتخاذ خطوات لحماية نفسك :
مساعدة القط للبقاء بصحة جيدة.
إبقاء القط داخل المنزل واطعامه الاطعمه الجافة أو المعلبة وليس اللحوم النيئة .
يمكن أن تنقل القطط العدوى بعد تناول طعام فريسة مصابة أو لحوم غير مطبوخة جيدا تحتوي على الطفيل .
تجنب القطط الضالة أو قطط الشوارع .
ارتداء قفازات وقناع للوجه عند تغيير القمامة .
غسل يديك جيدا .

رابط مختصر للمقال:

2 تعليقات على حقيقة مرض القطط التكسوبلاسموز أو داء المقوسات

  1. c bien ma3andi 7ata ta3li9 klem ma39oul jidan ena 3andi alergy mil 9tates kif ba3thtli sa7ebti lien hedha 9ritou lkol w 5oufet barcha ama hmdl ena dima nechi ltbibi y9oli labes juset eb3ed 3al 9atous ma3andek chay w nchalla ness lkol tkoun 9rat lien hedha bech yesta7fdhou 3la rwe7hom

اترك تعليق

لن يتم نشر البريد.


*