التخلص من المخلفات الإلكترونية

عام 1 سنة مضت 3تعليق


أمس قامت وكالة حماية البيئة الأمريكية بوضع خطة للتعامل مع المخلفات الإلكترونية التي أصبحت تمثل مشكلة حقيقة ليس في أمريكا وحدها ولكن في العالم كله مع التطور السريع للتكنولوجيا وقد تم وضع جزء من الخطة أن تقوم الشركات المنتجة للأجهزة الإلكترونية بتدوير جزء منها 

وقد إحتوت الخطة على أكثر من نقطة منها وجود بعض الشركات التي تطوعت للتعامل مع المخلفات ب 3 مستويات مختلفة: البروزنزي والفضي والذهبي ففي المستوى البرونزي تقوم الشركة بجمع أقل من 50% من المخلفات الإلكترونية (بالوزن) سنويًا وفي المستوى الفضي تقوم الشركة بالتعامل مع من 50 إلى 95% من المخلفات والمستوى الذهبي يتعامل مع من 96 إلى 100% من المخلفات الإلكترونية التي تصنفها الوكالة


البرنامج يغطي كل المخلفات الإلكترونية التي تنتج من التسارع التكنولوجي الذي يقوم به الشركات وكل الشركات مطالبة بتعيين المتطوعين من الشباب والمواقع وتعميم الفكرة على المستوى العام والشركات على المستويين الفضي والذهبي مطالبين ببعض المطالب الإضافية وهي زيادة حجم المخلفات التي تقوم بتدوريها كل سنة على مستوى كل الولايات بحيث لا يحدها قانون هذه الولاية

وسيتم تشجيع المواطنين وتعريفهم بالبرنامج بحيث يشارك كل من لديه أجهزة قديمة بتقديمها في المستوى المطلوب لديها قبل إتخاذ القرار بشراء أجهزة جديد وهذا سيخلق جو من التنافس بين الشركات في تقنيات إعادة التدوير ومحاولة الإرتقاء إلى المستوى الذهبي ومن ضمن الشركات المشاركة في البرنامج (Best Buy, LG, Samsung North America, Sharp and Sprint) 


يوجد بعض المعوقات التي تواجه هذا البرنامج خاصة أن التكنولوجيا المستخدمة في إعادة التدوير لم يتم تطويرها وهي مهملة بشكل كلي تقريبًا والشركات التي تعمل في هذا المجال قليلة جدًا وتتعامل مع انواع معينة من المخلفات الإلكترونية وقد وضعت وكالة حماية البيئة أسلوبين للتعامل مع الأمر:

1. الطريقة الأسهل: 
وضع قواعد قياسية للشركات التي تقوم بإعادة الإستخدام وتقسيم المخلفات من حيث السُمية وأمنها لإعادة الإستخدام ووضعها مرة أخرى في الأجهزة أو التخلص منها فهناك 92 مصنع يعمل في إعادة التدوير في هذا المجال في الولايات المتحدة تعمل الآن على أرض الواقع ووضع قواعد لتصدير المنتجات المعاد تدويرها 

2. الطريقة الأصعب:
هذه الطريقة مازالت تحت التطوير حيث أنهم يفكرون في الطرق التي يتم بها تشجيع الشركات في هذا المجال وكيفية مشاركتهم في المجتمع وإيجاد كيفية سليمة لبيع المنتجات المعاد تدويرها واستخدامها مرة أخرى من جديد


المخلفات الإلكتورنية أصبحت خطر يهدد العالم بشكل حقيقي وخاصة في العالم العربي الذي يكثر فيه إستهلاك المنتجات الإلكترونية وبعض الدول التي يسهل فيها إلقاء القديم واستخدام الأحدث نتمنى أن يكون هناك مبادرات كهذه من دول العالم العربي أعتقد أنها ستكون مبادرات مربحة للكل للبيئة والناس والشركات

ما هي أفكاركم لحل هذه المشكلة المتضخمة؟

الاعداد: سها سامي -فريق ثقف نفسك-
المصدر: Treehugger
  



نسخة تجريبية