كيف تتعامل مع الزواج الذي يمارس الابتزاز العاطفي

الابتزاز العاطفي

كيف تتعامل مع الزواج الذي يمارس الابتزاز العاطفي تسأل عنه كل سيدة تعاني من زوج يستغل حبها له ويبتزها عاطفيًا، لأن الابتزاز العاطفي هو نوع من العنف العاطفي الذي يستغل فيه حب زوجته له ويطلب منها بعض الأشياء ويجبرها على تنفيذ هذه الأشياء وخاصة أن الشريك الآخر يكون أكثر قدرة بمعرفة جوانب شخصية الزوجة وأسرارها وبالتالي يستطيع الضغط عليها بما يناسب المعلومات الموجودة لديه ويكون الغرض الأساسي من هذا الابتزاز هو الوصول للأهداف التي يسعى لها والتي تحقق إشباع معين له، لهذا سوف نتعرف على كيفية التعامل مع الزوج المبتز عاطفيًا.

أشكال الابتزاز العاطفي

هناك عدة أنواع وأشكال مختلفة من الابتزاز العاطفي ومنها:

الابتزاز بتطبيق العقاب

  • هنا يخبر الزوج زوجته بما يريده منه، وفي نفس الوقت يوضح لها نوع العقاب الذي تناله في حالة عدم الاستماع لما يريده منه ويوضح لها العواقب الوخيمة.
  • الزوج الذي يتعامل مع زوجته بهذا الابتزاز يكون أكثر عدوانية وهم أشخاص عصبية جدًا ويستشاط غضبًا في حالة عدم تلبية الزوجة لما يريده.

الابتزاز عن طريق عقاب الذات

  • في هذا النوع من الابتزاز يرتبط العقاب بشيء يضر الزوج نفسه، بحيث إذا لم تسمع الزوجة ما يريده فإنه يمتنع عن تناول الطعام أو الدواء وما شابه ذلك.
  • وفي بعض الأحيان قد يصل الأمر إلى تهديد الآخرين بالانتحار إذا لم يتم تنفيذ الرغبات الخاصة بهم.

الابتزاز من خلال إظهار المعاناة

  • هذا النوع من الابتزاز يستند على إلقاء اللوم على الآخرين وإشعارهم بالذنب في حالة عدم تحقيق رغباتهم.
  • في هذا النوع يطلب الزوج من زوجته شيء معين ويشعرها بأنها الوحيدة المسؤولة عن تنفيذ هذا الأمر ويحملها الذنب بالكامل في حالة عدم القدرة على تحقيق ذلك.

الابتزاز من خلال الإغراء

  • هذا النوع من الابتزاز يعتمد فيه المبتز على إغراء الطرف الآخر بالإيجابيات والنتائج الجيدة التي سوف يحصل عليها في حالة تلبية رغبته.

كيف تتعامل مع الزوج  الذي يمارس الابتزاز العاطفي

لكل زوجة تعاني من ابتزاز زوجها وتسأل عن أشكال الابتزاز العاطفي عليها باتباع الآتي:

  • الحفاظ على هدوئها بقدر الإمكان والمماطلة في الرد، حيث تأخذ وقت كافي لكي تفكر في الأمر وتتخذ قرار صائب فيه.
  • التحدث مع الزوج عن الآثار السلبية النفسية التي تمر بها من الناحية النفسية في حالة قبول ذلك الأمر ومحاولة المناقشة معه بهدوء لكي يحاول تغيير رأيه وعدم الضغط عليها عاطفيًا.
  • محاولة عدم الوضوح بشكل كامل أمام الزوج بحيث لا يتعرف على نقاط القوة والضعف لديك ويحاول استغلال هذه النقاط في الضغط عليك.
  • إيجاد الحلول الوسط لحل المشكلة في حالة ما إذا كانت الزوجة تشعر بعدم تقبل الفكرة بشكل كامل، لهذا يمكن أن يكون الحل الوسط الذي يرضي الطرفين حل للمشكلة.
  • لو كانت الزوجة تشعر بشكل دائم بالتهديد من الزوج وتشعر بعدم الراحة في التعامل معها بشكل مستمر بهذه الطريقة، عليها أن تنهي هذه العلاقة.

صفات الشخص المبتز

الزوج الذي يبتز زوجته في الغالب ما يتوفر فيه مجموعة من الصفات ومنها:

  • الغيرة الشديدة وحب التملك.
  • إجادة التعبير عن المشاعر.
  • الرغبة في التحكم فيها وتقيد حركتها.
  • منح الطرف الآخر الكثير من الحنان والاهتمام في وقت الرضا.
  • معرفة نقاط الضعف الموجودة لديك ومعرفة كيفية استغلالها.
  • يسعى إلى استغلال أخطائك ضدك.
  • في حالة وجود مشكلة عند الزوجة فإنه دائمًا ما يستخف بهذه المشاكل ولا يمنحها قدر كافي من الاهتمام.
  • سريع الغضب وحاد المزاج.
  • لا يحب أن يسمع كلمة لا من زوجته.
  • يخاف ويخشى بشدة من فقدان السلطة.
الابتزاز العاطفي

الابتزاز العاطفي

صفات الزوجة ضحية الابتزاز

هناك بعض الصفات التي تتصف بها الزوجة التي تتعرض للابتزاز وتقبله وهي:

  • دائمًا ما تسعى إلى إرضاء الآخرين.
  • تدين بالمعروف للشخص المبتز.
  • تتخلى في أغلب الأوقات عن الأنشطة المحببة لها في سبيل إرضاء الآخرين.
  • الخوف على مشاعر الآخرين والحفاظ على عدم جرحها.
  • عدم الثقة في النفس.
  • عدم القدرة على الرفض وقول كلمة لا.
  • يهتم جدًا بآراء الناس.
  • يعاني من تأنيب الضمير بشكل مستمر.

اضرار الابتزاز العاطفي

التعرض للابتزاز العاطفي يتسبب في العديد من الأضرار ومن بينها:

  • المعاناة من الاضطرابات النفسية.
  • فقدان الثقة في النفس.
  • المرور ببعض الاضطرابات الشخصية.
  • الشعور بالتوتر والقلق بشكل دائم.
  • الخوف من التعرض للاستغلال.
  • هدم الحياة في أغلب الحالات.
  • أو الانصياع الدائم لرغبات الشريك الآخر.

كيفية التعامل مع الشخص المبتز عاطفيا

من الطرق التي تساعد على التعامل مع الشخص المبتز عاطفيًا ما يلي:

  • ينبغي أن تجرأ الزوجة على قول كلمة لا في العديد من المواقف التي تتعرض لها والتي لا تقبلها، لكي يتوقف عن ابتزازها عاطفيًا.
  • وضع الفواصل والحدود في التعامل مع الزوج بقدر الإمكان.
  • الدفاع عن موقفها وتوضيح سببها للرفض.
  • ينبغي أن تتعلم الزوج مواجهة الزوج في حالة محاولة ابتزازها عاطفيًا.
  • الثقة في النفس وتقدير الذات.

تقنيات الابتزاز العاطفي

هناك عدة أشكال  من التقنيات التي تستخدم في الابتزاز العاطفي ومنها:

  • التجاهل المتعمد من الطرق المبتز، لأنه يعرف أن الطرف الآخر يحتاج للدعم العاطفي منه.
  • اللوم على الطرف الآخر، والذي يدخل في دوامة ضعف الثقة بالنفس.
  • التظاهر بالتمارض وذلك بهدف كسب شفقة الطرف الآخر وإجباره على قبول الابتزاز.
  • اللجوء إلى الابتزاز واصطناع الدموع الزائفة من أجل كسب تعاطف الطرف الآخر.
  • الاستغلال المادي، بحيث يطلب مثلا الزوج من زوجته شيء مادي وإلا طلقها.
  • التهديد المستمر، بحيث يهدد الرجل زوجته بالزواج عليها، أو تطليقها وما شابه ذلك من أمور إذا لم تحقق له رغباته.
  • استخدام العطف في الكثير من الأحيان لمحاولة الوصول إلى أهدافه.

كيف أحمي نفسي من الابتزاز العاطفي

لكل من يسأل عن كيفية حماية نفسه من الوقوع في الابتزاز العاطفي عليه باتباع الآتي:

  • في البداية ينبغي أن يكون الاختيار صائب بقدر الإمكان واختيار شريك حياة سوي لا يمارس الابتزاز في حياته.
  • مواجهة المبتز ببعض العبارات، بحيث يتم توضيح أن العلاقة بينكم قد تنهدم بشكل نهائي نتيجة هذا الابتزاز.
  • يمكن أن تقوم الزوجة بالاستعانة بصديق أو أحد أفراد عائلتها لمساعدتها على حل المشكلة والتخلص من ابتزاز زوجها لها.
  • في بعض الحالات قد يكون تدخل مستشارة نفسي أو خبير في العلاقات الزوجية هو الحل.
  • وضع حدود للشريك الآخر وعدم تقبل تجاوزه لهذه الحدود.
  • محاولة كسب الثقة في النفس بشكل أكبر وتغير طريقة التفكير التي جعلت الشخص يقع عرضة للابتزاز.
  • ينبغي أن تخبر الزوجة زوجها المبتز أن الحب بعيد تمامًا عن ما يفعله معها، وأن المحب لا يحاول استغلال حب الطرف الآخر بهذه الطريقة.
  • لا ينبغي أن تتحمل الزوجة فوق طاقتها لإرضاء زوجها المبتز عاطفيًا، وفي حالة فشل جميع الطرق مع الزوج يمكنها طلب الانفصال عنه وإنهاء علاقة الزواج.

الآن وبعد التعرف على كيف تتعامل مع الزوج  الذي يمارس الابتزاز العاطفي على كل امرأة تعاني من ابتزاز الزوج لها، عليها أن تسعى بكل الطرق لمحاولة ابتزازها وعليها التحدث مع الزوج ومناقشته لوضع حل لهذه الطريقة وتخبره بأنها لن تتقبل هذا الأمر وإلا خسروا هم الاثنين استقرار حياتهم الزوجية.