فوائد حمض الفوليك للحامل

ماهي أهمية وفوائد حمض الفوليك للحامل ؟ يسرع كل الاطباء لكتابة حمض الفوليك للمراة الحامل أو حتى أن كانت تخطط للحمل فما هو السبب ؟ أن حمض الفوليك هو أحد أنواع فيتامينات ب و الذي يسمى الفولات. و يلعب حمض الفوليك دوراً حيوياً في إنتاج خلايا الدم الحمراء، كما أنه يساعد على نمو الأنبوب العصبي للجنين و يساعد على تطور المخ و الحبل الشوكي. و يمكنك الحصول على حمض الفوليك عن طريق العديد من المصادر الغذائية و التي تعتبر الحبوب المدعمة بحمض الفوليك حي أفضلها. كما يتواجد حمض الفوليك بشكل طبيعي في الخضروات ذات اللون الأخضر الداكن و الفواكه الحمضية.

فوائد حمض الفوليك للحامل
حمض الفوليك

ما هي أهمية حمض الفوليك أثناء الحمل ؟

يستخدم حمض الفولك عن طريق الجسم لصنع خلايا جديدة و إنتاج الحمض النووي، كما أنه ضروري للنمو و التطور الطبيعي طوال الحياة. و يعتبر تناول حمض الفوليك قبل و أثناء الحمل هام للغاية للمساعدة في التطور السليم لأعضاء الجنين في رحم الأم.

و تشير بعض الأبحاث إلى أن تناول حمض الفوليك قبل الحمل قد يساعد على منع حدوث العيوب الخلقية بما في ذلك عيوب الأنبوب العصبي مثل تشقق العمود الفقري، القيلة الدماغية، أو حتى عدم نمو الدماغ لدى الجنين.

ما هي فوائد حمض الفوليك للحامل ؟

تشير التقارير الطبية في الولايات المتحدة إلى أن حوالي 300 طفل يولدون بعيوب في الأنبوب العصبي في الولايات المتحدة كل عام. عادة ما يتطور الأنبوب العصبي إلى الحبل الشوكي و المخ بعد 28 يوماً من الحمل.

في حالة عدم إنغلاق الأنبوب العصبي بشكل صحيح تحدث عيوب الأنبوب العصبي مثل تشقق العمود الفقري أو عدم إكتمال نمو الدماغ ( و هي حالة لا يتطور فيها الدماغ بشكل صحيح). الأطفال الذين يولدون مصابين بحالة عدم إكتما نمو الدماغ لا يمكنهم البقاء على قيد الحياة. و قد يواجه الأطفال الذين يولدون بتشقق العمود الفقري أو بالقيلة الدماغية العديد من العمليات الجراحية و قد يعانون من الشلل أو الإعاقة طويلة الأجل.

و وفقاً لدراسة أجريت عام 2015، فإن مكملات حمض الفوليك يمكن أن تقلل بشكل كبير من خطر التعرض للعيوب الخلقية. تحدث هذه العيوب في 8 من كل 1000 حالة ولادة في الولايات المتحدة كل عام. و وفقاً لجمعية القلب الأمريكية، فإن عيوب القلب الخلقية تحدث عندما لا ينمو القلب أو الأوعية الدموية بشكل طبيعي قبل الولادة. قد تؤثر مشاكل التطور على جدران القلب الداخلية أو صمامات القلب أو الشرايين و الأوردة.

كما يؤكد خبراء الصحة على ان تناول مكملات حمض الفوليك في بداية الحمل قد تمنع الإصابة بتشقق الفاه أو تشقق الحلق. هذه العيوب الخلقية تحدث عندما لا يتم دمج أجزاء من الفم و الشفاه معاً بشكل صحيح خلال الأسابيع العشرة الأولى من الحمل. عادة ما تكون هناك حاجة لإجراء بعض العمليات الجراحية لتصحيح هذه الحالة.

كم تحتاج المرأة الحامل من حمض الفوليك يومياً ؟

ان حمض الفوليك للحامل يكون بنسب معينه حيث يجب على جميع النساء الحوامل تناول ما لا يقل عن 400 ميكروجرام من حمض الفوليك يومياً. تحتوي العديد من الفيتامينات التي تتناولها المرأة الحامل على 600 ميكرجرام من حمض الفوليك.

تناول حمض الفوليك بعد أن تكتشفين أنك حامل قد لا يكون كافي. و هذا لأن العديد من النساء لا يدركن أنهن حوامل إلا بعد 6 أسابيع أو أكثر من الحمل، بينما تحدث عيوب الأنبوب العصبي خلال الشهر الأول من الحمل، أي أنها تحدث قبل أن تدرك المرأة أنها حامل.

لذلك للتأكد من أن جسمك يحتوي على ما يكفي من حمض الفوليك لمنع عيوب الأنبوب العصبي، يوصي مرطز السيطرة على الأمراض النساء اللاتي يخططن للحمل بتناول 400 ملليجرام من حمض الفوليك يومياً.

إذا كنت قد أنجبتي طفل مصاب بعيب في الأنبوب العصبي، فقد تحتاجين إلى جرعات أعلى من حمض الفوليك خلال الأشهر التي تسبق حملك التالي و خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل. إستشيري طبيبك الخاص دائماً حول الجرعات التي يجب أن تحصلين عليها قبل الحمل.

قد تحتاجين إلى جرعات أكبر من حمض الفوليك إذا كنت تعانين من أي من الحالات التالية:

  • تعانين من أمراض الكلى أو تقومين بغسيل الكلى.
  • تعانين من أنيميا الخلايا المنجلية ( مرض تظهر فيه خلايا الدم الحمراء غير قادرة على شكل منجل و هذا يجعلها غير قادرة على حمل الأوكسجين و المغذيات).
  • تعاني من أمراض الكبد.
  • تتناول أدوية لعلاج الصرع أو مرض السكري من النوع الثاني أو الذئبة أو الصدفية أو إلتهاب المفاصل الروماتويدي أو الربو أو إلتهاب الأمعاء.

هل يمكن أن تحصلين على ما يكفي من حمض الفوليك من الأطعمة فقط ؟

الفولات الطبيعي موجود في العديد من الأطعمة بما في ذلك الخضروات الورقية و البنجر و القرنبيط. كما أن هناك العديد من الأطعمة التي يتم دعمها بحمض الفوليك مثل :

  • الحبوب.
  • الأرز.
  • عصير البرتقال.
  • المعكرونة.

بالرغم من ذلك، ليس هناك ما يضمن أن تحصل على ما يكفي من حمض الفوليك عن طريق الطعام فقط، لذلك من الأفضل أن تتناول مكملات حمض الفوليك أيضاً.

إذا كنتي تعانين من الغثيان الصباحي الذي يصيب الحوامل في بداية الحمل، فقد يكون من الصعب تناول ما يكفي من الأطعمة للحصول على ما يكفي من حمض الفوليك. لذلك فقد ينصحك الطبيب بتناول مكملات حمض الفوليك أو الفيتامينات التي تحتوي على حمض الفوليك قبل و أثناء الحمل.

في النهاية، لا توجد وسيلة لمنع جميع العيوب الخلقية بنسبة 100 %، و لكن تناول كميات كافية من حمض الفوليك قبل و أثناء الحمل قد يساعد على تقليل خطر الإصابة ببعض العيوب الخلقية و التي تشمل تشقق العمود الفقري، عدم إكتمال نمو الدماغ، تشقق الشفاه أو الحلق. تحدثي مع طبيبك الخاص دائماً حول تناول مكملات حمض الفوليك أثناء أو قبل الحمل لتحديد الجرعات المناسبة لك.

رابط مختصر للمقال:

كن اول من يكتب تعليق :

اترك تعليق

لن يتم نشر البريد.


*