هل رأيت معبد جميع الأديان في روسيا من قبل ؟

معبد جميع الأديان في روسيا هو مجمع معماري رائع يقع في مستوطنة داشا التابعة لستاروي أراكينو داخل بلدية كازان في روسيا. و يتكون المعبد القائم على مساحة صغيرة من عدة قباب و مآدن و أبراج تمثل الهندسة الدينية لحوالي 12 ديانة رئيسية في العالم. يوجد هناك الصليب المسيحي، و الهلال الإسلامي، و نجمة داوود و القبة الصينية. و بالرغم من ذلك لا يتم عمل أي إحتفالات داخل هذا المعبد لأنه لا يعمل. فهو مجرد مبنى ثقافي يعمل أيضاً كمقر و مسكن لمالكه – الفنان المحلي إيدار خانوف و مساعديه الذين يمارسون العلاج الروحي على من يرغبون في ذلك.

و يعتقد خانوف أن جميع الأديان متساوية، و لهذا فإن معبد جميع الأديان يعتبر طريقة لإحضارهم جميعاً في مكان واحد. و قد بدأ العمل به في عام 1992 و مازال قيد الإنشاء حتى الآن. و تهدف خطة خانوف في نهاية الأمر إلى بناء 16 قبة تتوافق مع 16 ديانة رئيسية في العالم. و لكن لسوء الحظ لن يشاهد خانوف إكتماله لأنه توفى في فبراير من عام 2013.

و بعد تخرجه من مدرسة كازان للفن، كان إلدر خانوف شخص غريب الأطوار حيث إدعى أنه إلتقى بالمسيح عندما كان عمره 3 سنوات فقط.  و كان  هذا خلال السنوات الصعبة للحرب الوطنية الكبيرة و أنه ” خانوف” قد توفى تقريباً بسبب الجوع و ذلك عندما أنقذه المسيح و أظهر له الجنة و النار. و منذ هذه اللحظة – وفقاً لما يقوله خانوف – فقد بدأ في رحلته كفنان و معالج. و على مدى 40 عام من العمل الإبداعي قام خانوف بصنع أكثر من 70 منحوتة و قطع زخرفية ضخمة، و هذا بالإضافة لمئات اللوحات. و تزين العديد من لوحاته المتاحف الروسية و كذلك بعض الشوارع و الميادين في العديد من مدن تاتارستان. كما عُرف عن خانوف مجهوداته الكبيرة في علاج إدمان الكحول و إدمان المخدرات و الأمراض المختلفة الاخرى. و في الواقع فإن المرضى السابقين و الحاليين هم من يساعدون في تطوير المعبد عن طريق المشاركة المباشرة في أعمال البناء أو من خلال رعايته.

و قد أصبح المعبد معلماً شعبياً في مدينة كازان، و التي تفخر بالمزيج السلمي للثقافات المختلفة و التي تشمل التتار الإسلامي و الروم و الارثوذكس و غيرها. و يزور هذا المعبد كل من السياح و الناس الذين يبحثون عن العلاج عن خانوف.

 

المصدر: https://www.amusingplanet.com/2015/02/the-temple-of-all-religions-in-russia.html

 

 

 

 

رابط مختصر للمقال:

كن اول من يكتب تعليق :

اترك تعليق

لن يتم نشر البريد.


*