بالصور 16 ضفدعة جميلة ولكنها مميتة

ضفدعة جميلة ولكنها مميتة

هناك الكثير من العناصر الطبيعية الجميلة حول العالم ولك أحيانًا يكون الجمال مميتًا. في هذا المقال على ثقف نفسك سوف نكتب عن أجمل الضفادع التي تسحرك بشكلها ولكنها في النهاية سامة ومميتة .

 

ضفدعة جميلة ولكنها مميتة

1. الضفدع الذهبي السام:

هذه الضفدعة أحد أجمل الأشياء على الكوكب ولكنها الأكثر سمية أيضًا. وتعتبر هذه الضفدعة الكائن الأكثر سمية على الأرض وتعتمد كمية السم التي في جسدها وطريقة تكوينة على الطعام الذي تتناوله هذه الضفدعة والمكان الذي تعيش فيه ففي المتوسط يحتوي جسمها على 1 مليجرام من السم والذي يكون كافيًا جدًا لكي يقتل من 10 إى 20 إنسان وهي تستخدم السم في حالت الدفاع عن نفسها وهي من الأنواع المعرضة للإنقراض .

ضفدعة جميلة ولكنها مميتة

 

2. الضفدعة الزرقاء السامة:

تتواجد الضفدعة الزرقاء السامة في جنوب سورينام – بلدة ساحلية في جنوب أمريكا- وشمال ووسط البرازيل. تشمل فصيلة الضفادع الزرقاء السامة مجموعة من الأنواع التي تشترك في لونها الأزرق اللامع ذو البقع السوداء وبالرغم من أنها أحد الضفادع السامة إلا أنها تفقد سميتها إذا تم أسرها وإطعامها أنواع أخرى غير أنواع الطعام الذي تتناول لذلك فمن السهل إتخاذها كحيوان أليف

 

ضفدعة جميلة ولكنها مميتة

3. الضفدع ذو القدم السوداء:

ستلاحظ من الصورة أن الضفدع يشبه الضفدع الذهبي السام ولكن قدمه سوداء اللون وأصغر منه حجمًا كما أن سمه أضعف فهي تعد ثاني أكثر الكائنات سمية في العالم ولكنها لا تزال سامة وقاتلة بالنسبة للبشر .

ضفدعة جميلة ولكنها مميتة

 

4. ضفدع السهم السام:

هو أحد أكبر الفصائل من الضفادع السامة والتي يصل طولها إلى 6 سم ومع أنها ضفدعة شديدة السمية إلا ان سمها أضعف من الضفدع الذهبي والعجيب أن الصيادون يستخدمون سمها ليضعوه على رؤوس السهام من أجل الصيد ومن هذا الموقف يأتي تسمية الضفدعة بالسهم السام .

 

ضفدعة جميلة ولكنها مميتة

5. الضفدع الشبحي السام Phantasmal poison frog:

هذا الضفدع ليس جميل المنظر فقط بل أيضًا صغير بشكل لا يصدق فطوله لا يتعدي 4 سم ولكن لا تدع صغر حجمه وجمال لونه يخدعك فهو يحمل سم قادر على قتل إنسان بالغ في ثوانٍ معدودة وتخيل أن العملاء عندما حاولوا تصنيع مصل مضاد للسم وبعد مروره بالإختبارات كان هذا المصل أقوى من المورفين ب 200 مرة. والآن يحاول العلماء التغيير من طبيعة هذه الضفادع للتقليل من سميتها عن طريق حبسها وتزاوجها تحت نظر الأجهزة لتغير من طبيعتها

ضفدعة جميلة ولكنها مميتة

6. ضفدع الفراولة السام:

يعد ضفدع الفراولة السام هو أشد الضفادع سمية داخل فصيلته وفي العالم. وهذه الضفادع تملك القدرة على التخفي بحيث أنك من الوهلة الأولى لا تستطيع أن تتعرف على ما تراه بالضبط. لون هذه الضفدعة عادة ما يكون أحمر ولكن هناك بعض الأنواع منها يتدرج بين الأحمر والأزرق والأخضر ذو البقع السوداء وهذا النوع من السموم يسبب الكثير من الإلتهابات والحروق والألم .

 

 

ضفدعة جميلة ولكنها مميتة

7. الضفدع المبهج السام:

هذا الضفدع معروف أيضًا بالضفدع المخطط السام. يعيش بشكل أساسي في أمريكا الشمالية وهو الأقل سمية في فصيلته لذلك أسموه بالضفدع المبهج ولكنه لا يزال مميت للبشر فسمه يسبب فشل القل والدورة الدموية إذا حاولت تناوله

ضفدعة جميلة ولكنها مميتة

8. الضفدع كوكو السام KoKoe poison dart frog:

يعد هذا الضفدع هو الثالث من حيث السمية في فصيلته خلف الضفدع الذهبي والضفدع ذو القدمين السوداوين ومع ذلك فهو الأصغر بين الإثنين. أثناء التكاثر بدلًا من قيام المعارك بين الذكور يقوم الذكور بدعوة الأنثى بصوت عالي حتى يتراجع أحدهما ويفوز الصامد بالأنثى. يتسلل سم هذا الضفدع عبر الجروح والمسام ليسبب الكثير من الألم والحمى ولكن عدد الوفيات بسبب هذا السم بين البشر قليلة وغير مؤكدة .

 

 

 

 

ضفدعة جميلة ولكنها مميتة

9. الضفدع السام Golfodulcean :

يعد هذا الضفدع الجميل الرابع في الترتيب من حيث السمية في فصيلته. يتسبب سمه في آلام مبرحة وحم واضطرابات في عمل أجهزة الجسم والشلل في بعض الأحيان. وطريقة إنتاج الضفدع هذا السم أو كيفية علم السم لاتزال مجهولة لدى العلماء .

ضفدعة جميلة ولكنها مميتة

 

10. الضفدع السام ذو الظهر الملون:

تعيش هذه النوعية من الضفادع في الغابات المطيرة في الإكوادور وكولومبيا. ومحاولة البحث عن هذا النوع تعد مخاطرة في حد ذاتها لأن سمها شديد جدًا وينتشر بمجرد أن يلمسها أي شئ. وتعتبر كمية السم التي تغطي جسدها قوية بما يكفي لكي تقتل 5 أشخاص بالغين. تتغير ألوان ظهرها ما بين الأصفر والبرتقالي والأحمر في حين يبقا لون جسدها أسود

 

الضفادع السامة، ثقف نفسك 15

11. الضفدع السام ذو الظهر الأحمر:

يحتل هذا النوع من الضفادع الملونة المرتبة الثانية من حيث درجة السمية بعد الضفدع ذو الظهر الملون حيث يعد سمها أضعف قليلًا من الضفدع ذو الظهر الملون ولكنها لا تزال قادرة على قتل مطارديها مثل طائر صغير مثلًا كما تستطيع أن تسبب ضرر كبير للإنسان أيضًا. تحدثنا من قبل أن السم لدى الضفادع يتكون نوعيته عن طريق الطعام الذي يتناوله الضفدع وتخيل ما الذي يتناوله هذا الضفدع لتكوين سمه؟؟ .. إنه النمل. يتناول هذا النوع من الضفادع النمل لتكوين سمه. وهي واحدة من أصغر الضفادع في العالم

ضفدعة جميلة ولكنها مميتة

12. الضفدع السام الأخضر والأسود:

بالرغم من أن هذا النوع ليس سامًا بالدرجة السابقة ولكنه كافٍ لكي يمرض الإنسان إذا ما أصابه. الجميل في هذا الضفدع أن ألوانه لا تقتصر على اللون الأخضر ولكنها تشمل أيضًا اللون الزمردي ولون الفيروز وحتى ألوان هارج الطيف الأخضر مثل الأصفر والأزرق. يعيش هذا الضفدع في أمريكا الشمالية وشمال غرب أمريكا الجنوبية .

ضفدعة جميلة ولكنها مميتة

 

13. الضفدع المنقط بالأصفر:

هذا أيضًا ضفدع سام ويسمى بضفدع النحلة حيث أنه يشبه النحلة التي تدرج ألوانها بين الأصفر والأسود وهو أيضًا من الأنواع الأقل سمية ولكنه لايزال يستطيع الدفاع عن نفسه ضد مطارديه بهذا السم .

ضفدعة جميلة ولكنها مميتة

14. الضفدع المحبب:

يتواجد في كوستاريكا وباناما وظهره الأحمر ينذر بأنه ضفدع سام وبالرغم من لونه الأحمر البراق ونظام دفاعه الشديد إلا أنها من الأنواع المعرضة للإنقراض بسبب قطع الأشجار وجور البشر على الغابات ويتم إصطيادها أيضًا من أجل التجارة .

 

ضفدعة جميلة ولكنها مميتة

15. ضفدع البهلوان السام:

أعتقد أن المهرج شئ مبهج ولكن هذا لا ينطبق على هذا الضفددع فبالرغم من ن سمه ضعيف نسبيًا بالنسبة لفصيلته إلا أنه خطر. يهتم العلماء بهذا السم حيث يروننه فريدًا من نوعه من حيث الخصائص وكيفية تأثيره على خلايا الجسم. يعيش هذا الضفدع في غرف الإكوادور وكولومبيا .

الضفادع السامة، ثقف نفسك 16

16. ضفدع الكوروبوري:

هذا الضفدع يختلف قليلًا عن باقي الضفادع التي ذكرناها من قبل. أولًا فهو لا يعيش في الغابات المطيرة ولكنه يعيش في مناطق جبال الألب الفرعية في أستراليا. ثانيًا بدلًا من أن يكون سمه من فرائسه يتكون السم من مكونات جسده هو. حيث وجد أن أول فقرة من فقرات عموده الفقري هي المسئولة عن تكوين السم من القلويدات ومع ذلك فهي تستخدم هذا السم في الدفاع عن نفسها أيضًا. منذ ولادة هذه الضفادع لا يصبح الذكر أو الأنثى قادرين على التزاوج قبل مرور 4 سنوات وتقضي الشتاء في سبات عميق. ولسوء الحظ مثلها كمعظم أنواع الضفادع الأخرى معرضة لخطر الإنقراض بسبب التلوث .