إدرار الحليب عند الأم المرضعة بخلطة الحلبة

الحلبة هي من النباتات التي تنمو في منطقة البحر الأبيض المتوسط والهند وقد استخدمت بذوره تقليديا ليس فقط لأغراض الطهي والتوابل ولكن أيضا لتضميد الجراح حيث أن له رائحة مميزة وطعم مميز, كما ان القرون تستخدم من قبل المواطنين لتعزيز الرفاه، وهو معروف ايضا أنه مهمة جدا للهضم ولصحة المرأة بشكل خاص. يستخدم المزارعون الحلبة لإدرار اللبن، حيث انه يحتوي على مادة تساعد على زيادة إنتاج الحليب من الأبقار لذلك فقد تم استخدام الحلبة لزيادة إدرار اللبن لدى النساء المرضعات .

إدرار-الحليب

أثار الحلبة على زيادة ادرار اللبن :

  • في الواقع الحلبة هي نوع من الأعشاب المعروفة لزيادة إنتاج الحليب، وليس فقط في الأبقار، ولكن أيضا لدى النساء المرضعات ومع ذلك فقد تم القيام بعدد قليل من الدراسات، والعديد من النتائج كانت مختلطة وإذا كنت ترغبين في ادرار اللبن فمن المستحسن استخدام أساليب غير دوائية لأول مرة، حيث ان الأدوية لها اثار جانبية اكبر من المنتجات العشبية الطبيعية .
  • وقد لوحظ أنه بعد اخذ هذه العشبة، فإن الأمهات يزداد لديهن إنتاج الحليب في 1-3 أيام, ومع ذلك البعض الآخر قد يستغرق حوالي أسبوعين حتى تلاحظ تغييرات كبيرة، في حين أن البعض الآخر لا يحدث لديهن زيادة في إنتاج الحليب على الإطلاق .
  • أخذ جرعة يومية أقل من 3500 ملليغرام عادة لا تنتج أي أثر, وقد تم اقترح أنه يمكن محاولة أخذ جرعات متزايدة من الحلبة حتى تلاحظين رائحة شراب القيقب في العرق أو البول, ومع ذلك لا بد من التوقف عن استخدامه في حالة حدوث أي آثار جانبية مزعجة .
  • يمكن للمرأة استخدام الحلبة سواء على المدى القصير أو المدى الطويل اذا كانت تريد زيادة الحليب للرضاعة الطبيعية, و حتى الآن لا يوجد هناك أي مشاكل صحية مرتبطة باستخدامه على المدى الطويل, ويمكن ايضا للأمهات التوقف عن استخدام مرة واحدة اذا تم إنتاج الحليب بما فيه الكفاية، والذي يكفي لتحفيز الثدي وتفريغ الحليب لفترة طويلة من الزمن .

كيفية استخدام الحلبة لزيادة لبن الأم و إدرار الحليب :

يمكن استخدام الحلبة لمساعدة الأمهات على الرضاعة الطبيعية لزيادة امدادات الحليب, ويعتقد أيضا انه يعزز صحة الكبد وكذلك صحة الجهاز الهضمي ويمكن أيضا أن يحفز الشهية ويقلل مستويات الكولسترول. بصرف النظر عن هذه الإستخدامات فإنه يمكن للحلبة أن تخفف من احتقان الصدر عندما يستخدم موضعيا مثل الكريمات أو المراهم، ويمكن أن يساعد في تخفيف التهاب الجلد.

الجرعات الموصى بها :

كبسولات 580-610 ملغ :
أخذ 2-4 كبسولات، 3 مرات في اليوم الواحد (أو 6-12 كبسولة يوميا)

كبسولات 500 ملغ :
7-14 كبسولة يوميا

بذور الحلبة :
تناول 1/2 إلى 1 ملعقة صغيرة من بذور الحلبة 3 مرات في اليوم الواحد, ويمكن تناولها بكوب من الماء او العصير.
1 كبسولة = ¼ ملعقة صغيرة

شاي بذور الحلبة :
تناول كوب من شاي بذور الحلبة، 2-3 مرات في اليوم الواحد, ويمكن تحضيرة عن طريق اضافة ملعقة صغيرة من بذور الحلبة الى كوب من الماء وتركه حتى يغلي ثم تركه حتى يبرد وشربه دافئ.

الآثار الجانبية المحتملة للحلبة :
عندما يتعلق الأمر بالحلبة وزيادة ادرار اللبن، فهناك بعض الآثار الجانبية التي ينبغي أخذ الحيطة منها :

الثار الجانبية
1. الآثار الجانبية على الأم :
يمكن ملاحظة رائحة في الحليب او العرق والبول تشبة رائحة القيقب.
في بعض الأحيان قد تصابين بالإسهال، ولكنه يختفي عند التوقف عن تناول الحلبة.
أخذ الحلبة بجرعة أكثر من 100 غرام يوميا يمكن أن تسبب الغثيان والاضطراب المعوي .
التطبيقات الموضعية المتكررة يمكن أن تؤدي إلى ردود فعل تحسسية للجلد .

تحذيرات :
1. رد الفعل التحسسي :
الحلبة تنتمي إلى نفس عائلة الحمص والفول السوداني، والذي يمكن أن يسبب الحساسية في الأطفال الرضع.

2. مرض السكري / نقص السكر في الدم :
الحلبة تخفض مستويات السكر في الدم (نقص سكر الدم) وتخفض الكوليسترول في الدم, ويمكن للجرعات العالية أن تؤدي إلى نقص السكر في الدم لدى الأمهات المرضعات المصابات بالسكري, حيث يجب اثناء استخدامه السيطرة على مستويات السكر في الدم, ورصد مستويات السكر في الدم أثناء الصيام وبعد وجبات الطعام, و يجب على الأمهات المرضعات اللواتي لديهن مستويات منخفضة من السكر في الدم استخدام الحلبة بحذر .
3. الربو :
على الرغم من أن الحلبة هي علاج الربو الطبيعي المعروف، واستنشاق مسحوق لها قد تسبب الربو أو أعراض الحساسية. تقرير الأمهات الأخرى التي كانت تزداد سوءا أعراض الربو.

2. الآثار الجانبية على طفلك :
الأطفال عادة لا يتعرضون لآثار جانبية من تناول أمهاتهم للحلبة ، باستثناء رائحة شراب القيقب, ومع ذلك أحيانا الأمهات يشعرن بأن أطفالهن لديهم غازات وبراز مخضر أو براز مائي .
من الممكن أن تكون هذه التغييرات نتيجة لزيادة تناول الحليب, وليس بسبب الآثار الجانبية للعشب, وعلى الرغم من رد الفعل التحسسي للحلبة الذي يمكن ان يحدث، فإنه عاده ما يختفي عند التوقف عن تناول الحلبة .

التداخلات الدوائية للحلبة :
•    عندما يؤخذ عن طريق الفم جنبا إلى جنب مع أدوية أو أعشاب أخرى، فقد يأخر امتصاصها بسبب محتوى الصمغ الموجود في الحلبة .
•    الحلبة قد تعزز مستوى السكر في الدم، مما يقلل من تأثيرات الأدوية المضادة لمرض السكر.
•    لأنه يعزز السكر في الدم, فإن جرعة الأنسولين قد تحتاج إلى تعديل .
•    الحلبة تحتوي على مركبات الكومارين، التي يمكن أن تعزز آثار مضادات التخثر الأخرى، بما في ذلك الوارفارين، الهيبارين، تيكلوبيدين ومثبطات الصفيحات .
•    الحلبة قد تزيد من آثار مثبطات MAO بسبب المحتوى الأمين فيها .

ملاحظة هامة :
إذا كان لديك الحليب قليل وحاولت بشتى الوسائل الطبيعية لزيادة الإنتاج من دون نجاح، عليك التحدث إلى استشاري الرضاعة أو الطبيب حول استخدام الحلبة, ومن الأفضل البدأ باستخدام جرعات منخفضة، وزيادتها تدريجيا، حتى يتم الحصول على النتائج المرجوة دون آثار جانبية, وعليك استشارة الطبيب إذا كان طفلك لا يتغذى جيدا .

رابط مختصر للمقال:

كن اول من يكتب تعليق :

اترك تعليق

لن يتم نشر البريد.


*