سرطان الخصيه أسبابه وأعراضه وطرق اكتشافه وعلاجه والوقاية منه

يحدث سرطان الخصية في الخصيتين، والتي تقع داخل كيس الصفن، وهو كيس فضفاض من الجلد تحت القضيب، والخصيتين تنتج في الذكور الهرمونات الجنسية والحيوانات المنوية.
مقارنة مع الأنواع الأخرى من السرطان، فإن سرطان الخصية أمر نادر الحدوث، ولكن سرطان الخصية هو أكثر أنواع السرطان شيوعا في الذكور في أمريكيا الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و 35 عاما.

سرطان الخصية هو قابل للعلاج، حتى عندما ينتشر السرطان خارج الخصية، واعتمادا على نوع ومرحلة سرطان الخصية، قد تتلقى واحدة من العديد من العلاجات، أو مزيج من العلاجات، ويمكن للفحص الذاتي للخصية أن يساعد على تحديد معدلات النمو للورم في وقت مبكر، مما يزيد من فرصة نجاح العلاج.

سرطان الخصيه

أعراض سرطان الخصيه

علامات وأعراض سرطان الخصية تشمل:

  • نتوء أو تضخم في الخصية
  • شعور بثقل في كيس الصفن
  • ألم خفيف في البطن أو الفخذ
  • مجموعة مفاجئه من السوائل في كيس الصفن
  • الألم أو عدم الراحة في الخصية أو كيس الصفن
  •  ألم في الظهر

ملاحظة: عادة ما يصيب السرطان خصية واحدة فقط.

عند رؤية الطبيب:
راجع طبيبك إذا اكتشفت عن وجود أي ألم، أو تورم أو كتل في الخصيتين أو منطقة الفخذ، وخاصة إذا كانت هذه العلامات والأعراض تستمر لفترة أطول من أسبوعين.

أسباب سرطان الخصيه

ليس هناك امور من الواضح انها تسبب سرطان الخصية في معظم الحالات.

  • يعرف الأطباء أن سرطان الخصية يحدث عندما تكون الخلايا السليمة في الخصية متغيرة، حيث ان الخلايا السليمة تنمو وتنقسم بطريقة منظمة لإبقاء جسمك بشكل طبيعي، ولكن في بعض الأحيان بعض الخلايا تطور بشذوذ، مما يجعل هذا النمو خارج نطاق السيطرة، وهذه الخلايا السرطانية تواصل الإنقسام حتى عندما لا تكون هناك حاجة لخلايا جديدة، مما يجعل الخلايا تتراكم وتشكل كتلة في الخصية.

جميع سرطانات الخصية تبدأ في الخلايا الجرثومية وهي الخلايا في الخصيتين التي تنتج الحيوانات المنوية غير الناضجة.

عوامل الخطر:

العوامل التي قد تزيد من خطر الاصابة بسرطان الخصية تشمل:
1. الخصية المعلقة:
تتشكل الخصيتين في منطقة البطن أثناء التطور الجنيني وتنتقل عادة الى كيس الصفن قبل الولادة، والرجال الذين لديهم خصية لم تنزل يكونون معرضون لخطر الاصابة بسرطان الخصية، ولا تزال المخاطر مرتفعة حتى لو الخصية قد انتقلت جراحيا إلى كيس الصفن.
ومع ذلك، فإن الغالبية العظمى من الرجال الذين يصابون بسرطان الخصية ليس لديهم تاريخ من عدم نزول الخصيتين.

2. تطور الخصية الغير طبيعي:
الظروف التي تتسبب في جعل الخصيتين تطور بشكل غير طبيعي، مثل متلازمة كلاينفلتر، قد تزيد من خطر الاصابة بسرطان الخصية.

3. تاريخ العائلة:
إذا كان أحد أفراد الأسرة مصاب بسرطان الخصية، قد يزيد من خطر الإصابة بسرطان الخصية.

4. العمر:
يصيب سرطان الخصية المراهقين والشبان، ولا سيما الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و 35، ومع ذلك فإنه يمكن أن يحدث في أي سن.

5. السلالة:
سرطان الخصية أكثر شيوعا في الرجال البيض أكثر من السود.

التحضير لموعدك مع الطبيب:

عليك تحديد موعد مع طبيب العائلة أو طبيب عام إذا وجدت ورما على الخصية.
إذا شك الطبيب أنه يمكن أن يكون لديك سرطان الخصية، قد يتم تحويلك إلى طبيب متخصص في تشخيص وعلاج أمراض المسالك البولية والجهاز التناسلي للذكور (المسالك البولية) أو طبيب متخصص في علاج السرطان (الاورام).

كيفية التحضير:
لأن الموعد مع الطبيب يمكن أن يكون قصير، وأنه لا يوجد الكثير من الأمور لتغطيتها، ولذلك فإنها فكرة جيدة لتكون معدا لهذا القاء إعدادا جيدا، ولذلك حاول:

  • كن على علم بأي قيود ما قبل الزيارة، وفي الوقت الذي تحجز فيه الزيارة عليك السؤال ما إذا كان هناك أي شيء عليك القيام به مسبقا.
  • أكتب أي أعراض تعاني منها، بما في ذلك التي قد تبدو غير ذات صلة بالسبب الذي من اجله قمت بزيارة الطبيب.
  • كتابة المعلومات الشخصية الرئيسية، بما في ذلك أي تشدد أو تغييرات رئيسية في الحياة مؤخرا.
  • تقديم قائمة من جميع الأدوية والفيتامينات أو المكملات التي تتناولها.
  • النظر في اخذ أحد أفراد العائلة أو صديق، حيث انه في بعض الأحيان قد يكون من الصعب أن تأخذ جميع المعلومات خلال الموعد، والشخص الذي يرافقك قد يذكرك شيئا مما فاتك أو نسيته.

طرح الأسئلة على الطبيب:
وقتك مع الطبيب محدود، ولذلك يمكنك إعداد قائمة من الأسئلة التي سوف تساعدك على تحقيق الاستفادة القصوى من وقتك معه، ورتب قائمة أسئلتك من الأكثر أهمية إلى الأقل أهمية في حالة نفاد الوقت، ولسرطان الخصية بعض الأسئلة الأساسية التي قد تحتاج اجابتها من طبيبك:

  • هل لدي سرطان الخصية؟
  • ما هو نوع سرطان الخصية الذي لدي؟
  • هل يمكن ان توضح تقرير تشريحي لمرضي؟ وهل يمكنني الحصول على نسخة من تقرير التشريح المرضي الخاص بي؟
  • ما هي المرحلة التي لدي من سرطان الخصية؟
  • هل سوف أحتاج أي اختبارات إضافية؟
  • ما هي خيارات العلاج المتاحة لي؟
  • ما هي فرص العلاج للشفاء من سرطان الخصية؟
  • ما هي الآثار الجانبية والمخاطر المترتبة على كل خيار من العلاجات؟
  • هل هناك علاج واحد تعتقد أنه الأفضل بالنسبة لي؟
  • هل يجب أن أرى اختصاصي؟
  • انا قلق حول قدرتي على الإنجاب في المستقبل. ماذا يمكنني أن أفعل قبل العلاج للتخطيط لاحتمال العقم؟
  • هل هناك نشرات أو غيرها من المواد المطبوعة التي يمكنني أن آخذها معي؟ وما المواقع التي توصيني بزيارتها لمعرفه المزيد حول مرضي؟

بالإضافة إلى هذه الأسئلة التي كنت على استعداد أن تطلبها من طبيبك، لا تتردد في طرح الأسئلة التي تتبادر إلى ذهنك خلال موعدك مع الطبيب.

ما يمكن توقعه من طبيبك:
من المحتمل أن يطلب منك الطبيب عددا من الأسئلة، وعليك ان تكون على استعداد للرد عليها مما يتيح لك المزيد من الوقت لتغطية نقاط أخرى تريد معالجتها، وطبيبك قد يسأل:

  • متى بدأت تعاني من أعراض؟
  • هل الأعراض مستمرة أو تأتي في بعض الأحيان؟
  • ما هي شدة الأعراض التي لديك؟
  • ما الأمور التي قد تحسن الأعراض لديك؟
  • ما الأمور التي تفاقم الأعراض لديك؟

الاختبارات والتشخيص:

في بعض الحالات الرجال يكتشون سرطان الخصية بنفسهم، إما عن غير قصد أو أثناء القيام بالفحص الذاتي للخصية للتحقق من وجود كتل، وفي حالات أخرى فإن طبيبك يكشف عن وجود ورم خلال الفحص البدني الروتيني.

لتحديد ما إذا كان قطعا هو سرطان الخصية، قد يوصي طبيبك بما يلي:
1. الموجات فوق الصوتية:
يستخدم اختبار بالموجات فوق الصوتية على الخصية لخلق صورة من كيس الصفن والخصيتين، وخلال الموجات فوق الصوتية تستلقي على ظهرك مع فرد ساقيك، ثم يطبق الطبيب هلام شفاف على كيس الصفن. يتم ينتقل بالتحقيق باليد على كيس الصفن لخلق صورة الموجات فوق الصوتية.

اختبار الموجات فوق الصوتية يمكن أن يساعد طبيبك على تحديد طبيعة كتل الخصية، ما اذا كانت الكتل صلبة أو مملوءة بسائل، كما تقول الموجات فوق الصوتية للطبيب ما إذا كانت الكتل هي داخل أو خارج الخصية.

2. تحاليل الدم:
قد يطلب الطبيب اختبارات لتحديد مستويات علامات الورم في الدم، وعلامات الورم هي المواد التي توجد بشكل طبيعي في الدم، ولكن قد تكون مرتفعة في بعض الحالات بما في ذلك سرطان الخصية، ووجود مستوى عال من علامة الورم في الدم لا يعني أنك مصاب بالسرطان، لكنها قد تساعد الطبيب في تحديد التشخيص.

3. عملية جراحية لإزالة الخصية:
اذا تم التشخيص قطعا بأن الخصية قد تكون سرطانية، فإن العملية الجراحية لإزالة الخصية هي ما يوصى به، وسيتم تحليل الجزء الذي تم ازالته من الخصية لتحديد ما إذا كان الجزء المقطوع سرطاني، وإذا لزم الأمر يتم تحديد نوع السرطان.

تحديد نوع سرطان الخصيه :

سيتم تحليل الخصية المستأصلة لتحديد نوع الإصابة بسرطان الخصية، حيث ان نوع سرطان الخصية يحدد العلاج والتشخيص المناسب، وبشكل عام هناك نوعان من سرطان الخصية:
1. منوي:
يحدث الورم المنوي في جميع الفئات العمرية، ولكن إذا تقدم الرجل في السن فإن سرطان الخصية من المرجح أن يكون منوي، وبشكل عام، فإن السرطان المنوي ليس عدوانيا مثل الغير منوي.

2. الغير منوي :
تميل الأورام الغير منوية إلى التطور في وقت سابق في الحياة والنمو والانتشار بسرعة، وهناك عدة أنواع مختلفة من الأورام الغير منوية.

التدريج السرطاني:

عندما يقوم الطبيب بتأكيد التشخيص، فإن الخطوة التالية هي تحديد مدى (مرحلة) السرطان، ولتحديد ما إذا كان السرطان قد انتشر خارج الخصية، ويتم الخضوع لما يلي:
1. التصوير المقطعي المحوسب (CT) المسح الضوئي:
الأشعة المقطعية يتم اخذ سلسلة من صور الأشعة السينية على البطن والصدر والحوض، ويستخدم الطبيب أشعة مقطعية للبحث عن دلائل تشير إلى أن السرطان قد انتشر.

2. تحاليل الدم:
اختبارات الدم للبحث عن علامات الورم مرتفعة يمكن أن تساعد الطبيب على فهم ما إذا كان السرطان لا يزال على الأرجح في جسمك بعد إزالة الخصية ام لا.
بعد هذه الاختبارات، يتم التأكد من سرطان الخصية، والمرحلة القادمة تساعد على تحديد ما هي العلاجات الأفضل بالنسبة لك، ومراحل سرطان الخصية هي:

  1. المرحلة الأولى سرطان يقتصر على الخصية.
  2. المرحلة الثانية. السرطان قد انتشر إلى الغدد الليمفاوية في البطن.
  3. المرحلة الثالثة. السرطان قد انتشر إلى أجزاء أخرى من الجسم، وسرطان الخصية يكون انتشاره أكثر شيوعا إلى الرئتين والكبد.

علاج سرطان الخصيه

تعتمد الخيارات لعلاج سرطان الخصية على عدة عوامل، بما في ذلك نوع ومرحلة السرطان والصحة العامة، وتفضيلات اخرى.

العمليات الجراحية:
العمليات المستخدمة لعلاج سرطان الخصية تشمل:
1. عملية جراحية لإزالة الخصية (استئصال الخصية)
هو العلاج الأساسي لجميع ما يقرب من مراحل وأنواع سرطان الخصية، ولإزالة الخصية فإن الجراح يقوم بعمل شق في الفخذ واستخراج الخصية كلها من خلال الفتحة.

2. إجراء جراحة لإزالة الغدد الليمفاوية القريبة:
من خلال شق في البطن فإن الجراح يأخذ الحرص على تفادي الأعصاب الضارة المحيطة بالغدد الليمفاوية، ولكن في بعض الحالات ضرر الأعصاب قد يكون لا مفر منه، والأعصاب التالفة يمكن أن يسبب صعوبة في القذف، ولكن لن تمنعك من الحصول على الانتصاب.

ملاحظة: في حالات سرطان الخصية في مرحلة مبكرة، قد تكون الجراحة العلاج الوحيد.
إذا كانت الجراحة هو العلاج الوحيد لسرطان الخصية، فإن طبيبك سوف يوصي بعمل جدول مواعيد للمتابعة، وفي هذه التعيينات – عادة كل بضعة أشهر على مدى السنوات القليلة الأولى، وبعد ذلك أقل كثيرا بعد ذلك – عليك الخضوع لاختبارات الدم والأشعة المقطعية وغيرها من الإجراءات للتحقق من العلامات التي تدل على السرطان.

العلاج الإشعاعي:
يستخدم العلاج الإشعاعي أشعة الطاقة التي تعمل بالطاقة العالية، مثل الأشعة السينية، لقتل الخلايا السرطانية، وخلال العلاج الإشعاعي يتم وضعك على طاولة وتتحرك في آلة كبيرة من حولك، وتهدف حزم الطاقة على التوجيه الى نقاط محددة في الجسم.

  • العلاج الإشعاعي هو خيار العلاج الذي يتم استخدامه في بعض الأحيان في الأشخاص الذين لديهم نوع منوي من سرطان الخصية، وقد يوصى العلاج الإشعاعي بعد الجراحة لإزالة الخصية.

يمكن أن تشمل آثار جانبية مثل التعب، وكذلك احمرار الجلد والتهيج في مناطق البطن والفخذ، والعلاج الإشعاعي من المحتمل أن يسبب العقم أيضا، وعليك التحدث مع طبيبك حول الخيارات للحفاظ على الحيوانات المنوية قبل البدء في العلاج الإشعاعي.

العلاج الكيميائي:
يستخدم العلاج الكيميائي ادوية لقتل الخلايا السرطانية، وأدوية العلاج الكيميائي تقتل الخلايا السرطانية من جميع أنحاء الجسم.
قد يكون العلاج الكيميائي العلاج الوحيد لبعض الحالات، وقد يوصى به قبل أو بعد العملية الجراحية لإزالة الغدد الليمفاوية.

  • تعتمد الآثار الجانبية للعلاج الكيميائي على الأدوية المستخدمة، وعليك سؤال طبيبك عما يمكن توقعه، وتشمل الآثار الجانبية الشائعة التعب، والغثيان، وفقدان الشعر وزيادة خطر العدوى، وهناك بعض الأدوية والعلاجات المتوفرة التي تحد من بعض الآثار الجانبية للعلاج الكيميائي.

العلاج الكيميائي من المرجح أنه يسبب العقم، والذي يمكن أن يكون بصورة دائمة، وعليك التحدث مع طبيبك حول خياراتك للحفاظ على الحيوانات المنوية قبل البدء في العلاج الكيميائي.

التأقلم والدعم:
كل واحد يجب أن يعلم طريقة التفاهم مع صاحب سرطان الخصية ويتعامل مع العواطف على طريقته الخاصة، والمريض قد يشعر بالخوف على مستقبله بعد التشخيص.
بسبب أن مشاعر القلق قد لا تذهب، فإنه يمكنك إنشاء خطة للمساعدة في إدارة العواطف، وعليك محاوله:

  1. تعلم ما يكفي عن سرطان الخصية، وعليك كتابه الأسئلة التي تريد طلبها من الطبيب، وعليك سؤال طبيبك أو غيرهم من فريق الرعاية الصحية للحصول على الاجابة من مصادر موثوقة.
  2. الاعتناء بنفسك واتخاذ القرارات السليمة في الحياة اليومية للتحضير لعلاج السرطان، واتباع نظام غذائي صحي مع مجموعة متنوعة من الفواكه والخضروات، والحصول على الكثير من الراحة بحيث تستيقظ كل صباح مع الشعور بالانتعاش، والقضاء على الإجهاد بحيث يمكنك التركيز، ومحاولة ممارسة الرياضة معظم أيام الأسبوع، وإذا كنت تدخن عليك ايقاف التدخين فورا، ويمكنك التحدث مع طبيبك حول الأدوية وغيرها من الاستراتيجيات لمساعدتك على التوقف عن التدخين.

الوقاية:
ليس هناك طريقة للوقاية من سرطان الخصية.
يوصي بعض الأطباء بالفحص الذاتي المنتظم لتحديد سرطان الخصية في مراحله الأولى، ولكن ليس كل الأطباء توافق على ذلك، ولذلك عليك مناقشة الفحص الذاتي للخصية.
إذا اخترت القيام بالفحص الذاتي للخصية، فإن الوقت الجيد لفحص الخصيتين هو بعد الحمام الدافئ أو الدش، والحرارة من الماء تريح كيس الصفن، مما يجعل من الأسهل بالنسبة لك العثور على أي شيء غير عادي.

لإجراء هذا الفحص، اتبع الخطوات التالية:

  1. الوقوف أمام المرآة، والبحث عن أي تورم على الجلد في كيس الصفن.
  2. فحص كل خصية بكلتا اليدين، ووضع السبابة والوسطى تحت الخصية في حين وضع الإبهام على القمة.
  3. لف الخصية بلطف بين الإبهام والأصابع، وتذكر أن الخصيتين عادة ما تكون على نحو سلس، وبيضاوية الشكل وثابتة إلى حد ما، ومن الطبيعي لخصية واحدة أن تكون أكبر قليلا من الأخرى، وأيضا الحبل الرائدة أعلى من الجزء العلوي من الخصية هو جزء طبيعي من كيس الصفن، وعن طريق أداء هذا الفحص بانتظام يمكنك أن تصبح أكثر دراية مع الخصيتين وعلى علم بأي تغييرات قد تكون مثيرة للقلق.
  4. إذا وجدت ورما، عليك تحضير موعد مع طبيبك.

رابط مختصر للمقال:

كن اول من يكتب تعليق :

اترك تعليق

لن يتم نشر البريد.


*