الغوص مع الحوت الأزرق في تجربة جديدة من الواقع الافتراضي

يمكن لزوار متحف التاريخ الطبيعي بلوس انجلوس ان يضعوا انفسهم في بيئات المحيط المختلفة و يسبحوا جنبا الى جنب مع سرب من المخلوقات البحرية المختلفة في معرض الواقع الافتراضي الجديد.

theBLU هي تجربة الواقع الافتراضي تحت الماء تدعو المستخدمين للدخول في عرض جديد. حيث يضع المستخدم سماعات و نظارات الواقع الافتراضي لاكتشاف سلسلة من النظم الايكولوجية البحرية. و باستخدام وحدة التحكم المحمولة يمكن للمستخدم التفاعل مع السلاحف و الأسماك المهاجرة حتي انه أيضا يمكنك السباحة مع الحوت الأزرق الذي يبلغ طوله 80 قدم.

عمل القائمين  على متحف التاريخ الطبيعي في لوس أنجلوس NHMLA بشكل وثيق مع المصممين من شركة VR wevr لصياغة ثلاث حلقات ضمن المساحات المخصصة لذلك. ليس فقط لكي يشعر الزائر انه تحت الماء قدر الإمكان لكن ليتم تقديم سلسة من الروايات حول بيئات مختلفة من المحيطات و الحياة البرية.

قبل الدخول في جولة افتراضية ادخل المشاركين منطقة في المتحف مع عينات بحرية حقيقية على الشاشة مما يوفر مقدمة بصرية للتجربة. وقالت lori bettison مديرة متحف التاريخ الطبيعي في رسالة بالبريد الإلكتروني انه تم الاستعانة بمحترفي الغوص للمساعدة في تصميم واجهات الواقع الافتراضي لتكون أقرب إلى الحقيقة قدر الامكان كما يتم وضع الخطوات المميزة للغواصين لزيادة الاستمتاع.

في الجزء الأول من الجولة يكون المستخدمين على ظهر سفينة غارقة يساعدهم على ضبط بصرياتهم على نطاق العالم تحت الماء و اعداد انفسهم للجولة لأولى من اللقاء مع الحوت الأزرق الكبير.

الجزء التالي ينقل المستخدمين الى رحلة هادئة بين الشعاب المرجانية لتجد نفسك وسط هجرة لألاف من قناديل البحر.

وأخيرا في الجزء الثالث ينزل المستخدمين لأعماق اكثر ظلمة في المحيط جنبا الى جنب مع بقايا حوت ميت و إيجاد الهاوية المظلمة التي تسكنها المخلوقات الغريبة.

أوضح rowell  مدير theblu ان انتاج محتوى من الواقع الافتراضي يحتاج الى عمل كبير للجمع بين العديد من العناصر بما في ذلك الصور  والصوت والتفاعل على كل المقاييس الكبيرة و الصغيرة والسماح للأشخاص بحمل اجهزة التحكم و جعلهم يشعرون بوجودهم في العالم الافتراضي.

وأضاف ان المذهل في هذه التجربة انك تواجه الحوت الأزرق بحجمه طبيعي.

وقال rowell ان مواجهة الحوت الأزرق وجها لوجه بطوله الذي يبلغ 80 قدم لا يمكن ان يحدث الا اذا كنت بجواره في المحيط او في الواقع الافتراضي.

وقالت   bettison ان المذهل في هذه التجربة انها تضع اازائر في خلفية تشبه الواقع تحت المحيط بما فيه من حياة بحرية تشبه فيها الكائنات الى حد كبير أحجامها الطبيعي.

و قالت أيضا انهم يأملون ان هذا يؤدي الى تساؤلات حول الضغوط البيئية على المحيطات و التي من شانها ان تولد إحساس اكبر بالمسؤولية حول الحياة البحريبة.

رابط مختصر للمقال:

كن اول من يكتب تعليق :

اترك تعليق

لن يتم نشر البريد.


*