علاج الحروق ودرجاتها وطرق التعامل وقت حدوثها

الحروق يمكن أن تكون من المشاكل الطبية الطفيفة أو حالات الطوارئ التي تهدد الحياة، وكثير من الناس يموتون كل عام بسبب حوادث الحروق من الكهرباء والمواد الكيميائية، والسوائل المحرقة هي السبب الأكثر شيوعا للحروق في الأطفال.
  • علاج الحروق يعتمد على موقع وشدة الإصابة، وحروق الشمس والحروق الصغيرة عادة يمكن علاجها في المنزل، لكن الحروق العميقة أو واسعة النطاق تحتاج إلى عناية طبية فورية.
الأشخاص الذين يعانون من حروق شديدة غالبا ما يحتاجون الى العلاج في مراكز متخصصه في الحروق، حيث يكونون بحاجة إلى ترقيع الجلد لتغطية الجروح الكبيرة أو لتقليل ندبات الجروح العميقة، وكذلك يحتاجون إلى دعم لمتابعة الرعاية، مثل العلاج الطبيعي.
 
علاج الحروق

أعراض الحروق

الحروق لا تؤثر على الجلد بشكل منفصل، حيث أن اصابة واحدة يمكن أن تصل إلى أعماق متفاوتة، والتمييز بين الحرق البسيط والحرق الأكثر خطورة ينطوي على تحديد مدى تلف الأنسجة.

ثلاثة تصنيفات الحروق ودرجات الحروق :

1. حرق من الدرجة الأولى:
هذه الحروق طفيفة تؤثر فقط على الطبقة الخارجية من الجلد (البشرة)، وقد يسبب احمرار، وتورم وألم، وعادة ما يشفى مع اجراء بعض تدابير الإسعافات الأولية في غضون عدة أيام إلى أسبوع، وحروق الشمس نوع من هذه الدرجة من الحروق.
2. حرق من الدرجة الثانية:
هذا النوع من الحروق يؤثر على كلا من البشرة والطبقة الثانية من الجلد (الأدمة)، ويسبب الأحمر وبقع الجلد، والألم، والتورم، والجرح في كثير من الأحيان تكون رطبة، والبثور قد تتطور، والألم يمكن أن يكون شديد، والحروق العميقه من الدرجة الثانية يمكن أن تسبب الندوب.
3. حرق من الدرجة الثالثة:
هذا الحرق يصل إلى طبقة الدهون تحت الجلد، وقد تكون المناطق المحروقة متفحمة باللون الأسود أو الأبيض، والجلد قد يبدو شمعيا أو مصنوع من الجلد، ويمكن للحروق من الدرجة الثالثة أن تدمر الأعصاب، مما يسبب الخدر، والشخص المصاب بهذا النوع من الحروق قد يعاني من صعوبة في التنفس أو التعرض لإستنشاق الدخان أو التسمم بأول أكسيد الكربون.
 
الوقت الذي تحتاج فيه لرؤية الطبيب:
التماس المساعدة الطبية الطارئة ل:
  • الحروق التي تغطي اليدين والقدمين والوجه والفخذ والأرداف، أو تشمل مساحة كبيرة من الجسم
  • الحروق العميقة، مما يعني الحروق التي تؤثر على جميع طبقات الجلد والأنسجة الأخرى
  • الحروق الناجمة عن المواد الكيميائية أو الكهرباء
  • صعوبة في التنفس أو حروق في مجرى الهواء
  • الحروق الطفيفة يمكن لك العناية بها في المنزل، ولكن عليك الاتصال بالطبيب إذا واجهت:
  • بثور كبيرة
  • علامات العدوى، مثل صديد من الجرح، وزيادة الألم، واحمرار وتورم
  • حرق لا تلتئم في غضون عدة أسابيع
  • أعراض جديدة غير مبررة
  • ندوب كبير
 أسباب الحروق:
أشياء كثيرة يمكن أن تسبب حروقا، بما في ذلك:
  • النار
  • السائل الساخن أو البخار
  • المعدن الساخن، الزجاج أو غيرها من الأشياء
  • التيارات الكهربائية
  • الإشعاع من الأشعة السينية أو العلاج الإشعاعي لعلاج السرطان
  • أشعة الشمس أو الأشعة فوق البنفسجية
  • المواد الكيميائية مثل الأحماض القوية، والغسول، والطلاء أو البنزين
 المضاعفات:
الحروق العميقة أو واسعة النطاق يمكن أن تؤدي إلى مضاعفات كثيرة، بما في ذلك:
1. العدوى:
الحروق يمكن أن تترك الجلد عرضة للعدوى البكتيرية وتزيد من خطر التسمم، والإنتان هي عدوى تهدد الحياة تنتقل عبر مجرى الدم وتؤثر على الجسم كله، وتنتشر بسرعة ويمكن أن تسبب صدمة أو فشل في الجهاز.
2. انخفاض حجم الدم:
الحروق يمكن أن تتلف الأوعية الدموية وتسبب فقدان السوائل، وقد يؤدي ذلك إلى انخفاض حجم الدم (نقص حجم الدم)، وفقدان الدم الشديد وفقدان السوائل يمنع القلب من ضخ ما يكفي من الدم إلى الجسم.
3. انخفاض درجة حرارة الجسم بشكل خطير:
يساعد الجلد في السيطرة على درجة حرارة الجسم، لذلك عندما يصاب جزء كبير من الجلد، يفقد حرارة الجسم، وهذا يزيد من خطر انخفاض درجة حرارة الجسم بشكل خطير (انخفاض حرارة الجسم)، وانخفاض حرارة الجسم هي حالة يكون فيها الجسم يفقد الحرارة بشكل أسرع مما يمنع انتاج الحرارة.
4. مشاكل في التنفس:
يمكن لتنفس الهواء الساخن أو دخان الحريق أن يسبب صعوبات في التنفس، وأضرار استنشاق الدخان إلى الرئتين يمكن أن يسبب فشل في الجهاز التنفسي.
5. التندب:
الحروق يمكن أن تسبب ندبات في المناطق المصابة الناجمة عن فرط نمو الندبه (الجدرة).
6. العظام والمفاصل:
يمكن للحروق العميقة أن تحد من حركة العظام والمفاصل، والندوب يمكن أن تسبب شد في العضلات أو الأوتار.
 
التحضير لموعدك مع الطبيب:
التماس الرعاية الطبية الطارئة للحروق العميقة على اليدين والقدمين والوجه والفخذ والأرداف والمفاصل أو التي تشغل مساحة كبيرة من الجسم، وقد يوصي طبيبك بالدخول الى غرفة الطوارئ لإجراء فحص من قبل اختصاصي الجلد (طبيب الأمراض الجلدية).
للحروق الأخرى قد تحتاج الى اخذ موعد مع طبيب العائلة، والمعلومات الواردة أدناه يمكن أن تساعدك في التحضير لزيارة الطبيب.
 
قائمة الأسئلة التي تحتاج الى اجابتها من الطبيب، مثل:
  • هل أنا بحاجة لعلاج الحروق؟
  • ما هي خيارات العلاج المتاحة لي، وما هي إيجابيات وسلبيات كل منها؟
  • هل يمكنني الانتظار لجعل الحرق يشفى من تلقاء نفسه؟
  • هل أحتاج لوصفة دواء، أو يمكنني استخدام أكثر من وصفة طبية لعلاج الحروق؟
  • ما هي النتائج التي يمكن أن أتوقعها من العلاج؟
  • ما النصائح الروتينية للعناية بالبشرة للشفاء من الحروق؟
  • أي نوع من المتابعة أنا في حاجة اليها؟
  • ما هي التغييرات في جلدي التي من المتوقع أن تظهر علي عندما اشفى؟
ما يمكن توقعه من طبيبك:
من المرجح أن طبيبك قد يطلب منك عددا من الأسئلة، مثل:
كيف حدث الحرق؟
هل لديك أعراض أخرى غير التي ذكرتها؟
هل لديك ظروف صحية أساسية، مثل مرض السكري؟
هل استخدمت أي من العلاجات المنزليه؟
هل لاحظت أي تغيرات في مظهر الحرق؟
 
الاختبارات والتشخيص:
خلال الفحص البدني، طبيبك سوف يدرس بشرة الحرق ويحدد ما هي النسبة المئوية المصابة بالحرق من إجمالي مساحة سطح الجسم، وبشكل عام تساوي مساحه الجلد التي بحجم راحة يدك 1 في المئة من إجمالي مساحة سطح الجسم، وبالنسبة للأشخاص الذين تتراوح أعمارهم من 10-40، فإن الجمعية الأمريكية تصنف ان الحرق شديد اذا شمل اكثر من 25 في المئة إجمالي مساحة سطح الجسم أو كان يشمل العينين والأذنين والوجه واليدين والقدمين أو الفخذ.
عليك أيضا أن تدرس الإصابات الأخرى، وتحديد ما إذا كان الحرق قد يؤثر على بقية الجسم، وقد تحتاج الى الفحوصات المخبرية، والأشعة السينية أو الإجراءات التشخيصية الأخرى.

علاج الحروق

علاج الحروق تعتمد على نوع ومدى وقوع الاصابات، ويمكن علاج معظم الحروق الطفيفة في المنزل باستخدام أكثر من وصفة طبية أو منتجات الصبار، وعادة ما تلتئم في غضون بضعة أسابيع.
  • للحروق خطيرة، بعد تقديم الرعاية المناسبة والإسعافات الأولية وتقييم الجروح، فإن العلاج قد يشمل الأدوية، وتضميد الجروح، والعلاج والجراحة، وأهداف العلاج هي السيطرة على الألم، وإزالة الأنسجة الميتة، ومنع العدوى، والحد من التندب، واستعادة وظيفة الجلد وتلبية الاحتياجات العاطفية.
قد تحتاج إلى أشهر من العلاجات الإضافية، ويمكن أن يتم ذلك خلال الإقامة في المستشفى، أو في العيادة الخارجية أو في المنزل، وتشمل العوامل التي تؤثر على هذا الاختيار رغباتكم، والظروف والقدرات الأخرى، مثل ما إذا كنت قادرا على تغيير الضمادات او الجروح والحروق في انحاء الجسم.
 
الأدوية والمنتجات المتاحة لإلتئام الجروح:
للحروق كبيرة، تستخدم العديد من الأدوية والمنتجات لتشجيع الشفاء:
  1. فريق الرعاية الصحية يقوم بإستخدام تقنيات مثل الموجات فوق الصوتية لتنظيف وتنشيط أنسجة الجرح.
  2. السوائل لمنع الجفاف، حيث قد تحتاج إلى السوائل عبر الوريد (IV) لمنع الجفاف فشل عمل الأجهزة.
  3. أدوية لتقليل الألم، حيث تكون مفيدة في الحروق المؤلمة بشكل لا يصدق، وقد يكون هناك حاجة الى المورفين ومضادات للقلق وخاصة أثناء تغيير الضمادات.
  4. مراهم للحروق، حيث يمكن لفريق رعايتك الاختيار من بين مجموعة متنوعة من المنتجات الموضعية لشفاء الجروح، والتي تساعد في الحفاظ على رطوبة الجرح، والحد من الألم، ومنع العدوى وسرعة الشفاء.
  5. فريق الرعاية الصحية يقوم باستخدام ضمادات مختلفه تخص الجرح، وهذه تخلق بيئة رطبة تحارب العدوى ويساعد على شفاء الحرق.
  6. تناول العقاقير التي تقاوم العدوى، حيث اذا تم الإصابة بالعدوى، قد تحتاج الى المضادات الحيوية.
  7. يوصى الطبيب بأخذ حقنة التيتانوس بعد إصابات الحروق.
 
العلاج الطبيعي والمهني:
إذا كانت المنطقة المحروقة كبيرة، لا سيما إذا كانت تغطي المفاصل، قد تحتاج الى تمارين العلاج الطبيعي، ويمكن لهذه المساعدة أن تمدد الجلد حتى المفاصل بحيث تبقى مرنة، وهناك أنواع أخرى من التمارين يمكن أن تحسن قوة العضلات والتنسيق بينها، والعلاج المهني قد يساعد إذا كان لديك صعوبة في القيام بالأنشطة اليومية العادية.
 
العمليات الجراحية:
قد تحتاج إلى واحد أو أكثر من الإجراءات التالية:
  • أجهزة مساعدة للتنفس: إذا كان الحرق على الوجه أو الرقبة، فإن الحلق قد يكون مغلق، وفي هذه الحالة فإن طبيبك يقوم بإدراج أنبوب أسفل القصبة الهوائية للحفاظ على الأوكسجين الذي يصل إلى رئتيك.
  • أنبوب التغذية: التمثيل الغذائي مهم جدا عندما يبدأ جسمك بمحاوله الشفاء من الحروق، ولتوفير التغذية الكافية فإن الطبيب يقوم بمد أنبوب تغذية عن طريق الأنف إلى المعدة.
  • ترقيع الجلد: ترقيع الجلد هو إجراء العمليات الجراحية التي تستخدم فيها أقسام صحة الجلد لتحل محل الندوب الناجمة عن الحروق العميقة.
  • جراحة تجميلية: الجراحة التجميلية (إعادة البناء) يمكن أن تحسن من ظهور الندبات للحروق وزيادة مرونة المفاصل المتضررة من التندب.
 نمط الحياة والعلاجات المنزلية:
لعلاج الحروق الطفيفة، عليك اتبع الخطوات التالية:
1. تبريد الحرق:
تشغيل ماء الصنبور البارد على الحرق لمدة 10 إلى 15 دقيقة أو حتى يخف الألم، أو تطبيق منشفة نظيفة مبللة بماء الصنبور البارد، ولا يستخدم الثلج، ويمكن لوضع الثلج مباشرة على الحرق أن يسبب مزيدا من الضرر للأنسجة.
2. إزالة الملابس او الأشياء الأخرى من المنطقة المحروقة:
محاولة القيام بذلك بسرعة وبلطف، قبل أن تتضخم المنطقة.
3. تنظيف البثور الصغيرة:
عليك فتح البثور، وتنظيف المنطقة بلطف بالماء والصابون المعتدل والمياه، وتطبيق مرهم مضاد حيوي، وتغطيته بضمادة غير لاصقة مثل الشاش.
4. تطبيق مرطب أو غسول الصبار أو الجل:
يعمل هذا الجل على تهدئة المنطقة ومنع الجفاف حتى يشفى الجرح.
5. تناول المسكنات:
إذا لزم الأمر، عليك أخذ أكثر من وصفة طبية مثل مسكنات الآلام. ويشمل الإيبوبروفين، والنابروكسين والأسيتامينوفين.
6. أخذ تطعيم ضد التيتانوس:
ينصح الأطباء المصابين بالحروق بالحصول على التطعيم ضد التيتانوس كل 10 سنوات على الأقل.
سواء الحرق كان بسيط أو خطير، عليك استخدام واقي من الشمس ومرطب بانتظام مرة واحدة حتى يلتئم الجرح.
 
التأقلم والدعم:
التعامل مع إصابات الحروق الخطيرة قد يكون تحديا، لا سيما إذا كان يغطي مناطق واسعة من الجسم أو في الأماكن الظاهرة من الجسم بسهولة مثل الوجه واليدين.
  • الانضمام إلى فريق دعم من الآخرين الذين لديهم حروق خطيرة ومعرفة ما كانوا يمرون به، وقد تجد الراحة في تبادل الخبرات والكفاح واجتماع الناس الذين يواجهون تحديات مماثلة، وعليك سؤال طبيبك للحصول على معلومات حول مجموعات الدعم في منطقتك أو البحث عنها عبر الإنترنت.

الوقاية: عليك ان تكون في حالة تأهب للحريق، خاصة إذا كنت تعمل في الأماكن المعرضة للهب، والمواد الكيميائية أو المواد المغلية بشدة.

للحد من مخاطر الحروق المنزلية الشائعة:
  • لا تترك مواد الطبخ على الموقد دون مراقبه.
  • إبقاء السوائل الساخنة بعيدا عن متناول الأطفال والحيوانات الأليفة.
  • إبقاء الأجهزة الكهربائية بعيدا عن الماء.
  • اختبار درجات حرارة المواد الغذائية قبل تقديمها للطفل، ولا تسخن زجاجة الطفل في الميكروويف.
  • اثناء البدأ في الطهي عليك ارتداء ملابس لا تشتعل فيها النيران.
  • إذا كان هناك طفل صغير موجود، عليك منع وصوله إلى مصادر الحرارة مثل الموقد، او الشواية في الهواء الطلق، أوسخان المياه.
  • قبل وضع الطفل في مقعد السيارة، عليك التحقق من وجود الأشرطة الساخنة أو الأبازيم.
  • افصل الأجهزة الكهربائية عندما لا تكون قيد الاستعمال، وتخزينها بعيدا عن متناول الأطفال الصغار.
  • تغطية المنافذ الكهربائية غير المستخدمة بقبعات السلامة، والحفاظ على الحبال والأسلاك الكهربائية بعيده عن طريق الأطفال حتى لا يقوم الأطفال بمضغها.
  • إذا كان يجب أن تدخن، عليك تجنب التدخين في المنزل وخصوصا في السرير.
  • تحقق من أجهزة الكشف عن الدخان وتغيير البطاريات بشكل منتظم.
  • الحفاظ على وجود طفاية حريق في كل طابق من منزلك.
  • إبقاء المواد الكيميائية والولاعات بعيدا عن متناول الأطفال.
  • تعيين حرارة سخان المياه دون 120 فهرنهايت (48.9 مئوية) لمنع الحروق من المياة الساخنة، واختبار ماء الاستحمام قبل وضع طفلك فيه.

رابط مختصر للمقال:

كن اول من يكتب تعليق :

اترك تعليق

لن يتم نشر البريد.


*