من مفارقات الحياه الغريبه لعبد الوهاب مطاوع

من مفارقات الحياه الغريبه !!  أن يبادر أحيانا من هو فى موقف الخطأ بالهجوم على ناصحه لكى يضعه فى موقف الدفاع عن نفسه ويشككه فى سلامة موقفه وتقديره للامور ويلهيه عن مواصلة الهجوم عليه وانتقاده وانتقاد سلوكه المعيب تطبيقا لمبدأ
الهجوم خير وسيله للدفاع !!

و نترك لك التعليق !! فما رأيك في هذا المبدأ ، هل مفيد أحياناً ، أم إنه مرفوض !! وما هو سبب تمسك العديد من الأشخاص بهذا المبدأ و تطبيقه دائماً في حياتهم !؟

رابط مختصر للمقال:

10 تعليقات على من مفارقات الحياه الغريبه لعبد الوهاب مطاوع

  1. من انتم احترت في امري معكم انا ثائر دائما” حذر سوالي هل تتخاطبو معي شخصيا” ام انني اتوهم مع احترامي جاوبون بكل وضوح وشكرا” لكم

  2. احيانا اطبق هذا المبدأ لان احيانا من يتقدم بالنصح لا يحاول ان يفهم لماذا قمت بالخطأ او اذا كان ذلك متعمد او لا ويحاول النصح بكبرياء وغرور هذا يجعلنا نرد بالهجوم حتى لا نكون فى موقف الطفل المخطأ الذى يقف امام معلمه بينما هناك بعض الاشخاص الذين يقدمون النصح بطريقه يجعلك تخجل من نفسك دون ان يتعالوا عليك .

  3. أحيانا ً أي علي حسب كل موقف لان كل موقف له ظروفه الخاصة

  4. غلط طبعا لانه لا ينم الا عن شخصية ضعيفه تعتقد ان النقض هو سلاح يوجه نحو الشخص ذاته وليس لفعل قد اداه مسبقا وهذا هو الجهل بعينه

  5. نعم و هو كذلك أنا بصراحة أحيانا أغضب و أدرك أن من وضعني في موقع الدفاع تقصد ذلك و أحيان أخرى لا أجد ما أرد به

اترك تعليق

لن يتم نشر البريد.


*